Responsive image

سعادة وزيرة الصحة تتسلم نسخة من رسالة الماجستير للسيد عزيز الدلال حول مقروئية الصحف المطبوعة لدى الجمهور الخليجي

سعادة وزيرة الصحة تتسلم نسخة من رسالة الماجستير للسيد عزيز الدلال حول مقروئية الصحف المطبوعة لدى الجمهور الخليجي

10/06/2018 09:07:31 ص


استقبلت سعادة وزيرة الصحة الأستاذة فائقة بنت سعيد الصالح بمكتبها في ديوان الوزارة، أخصائي إعلام أول في إدارة الاتصال بوزارة الصحة السيد عزيز الدلال، والذي قدّم لسعادة الوزيرة نسخة من رسالة الماجستير تحت عنوان "مقروئية الصحف المطبوعة لدى الجمهور الخليجي"، والحاصل عليها من الجامعة الأهلية بمملكة البحرين.

وخلال اللقاء، أبدت سعادة وزيرة الصحة إعجابها وفخرها بالجهود المتميزة التي يقوم بها الموظفون بالوزارة في مختلف مجالاتهم، وأشادت بما شملته رسالة الماجستير من رغبة في تطوير المجال الإعلامي بوزارة الصحة، وتمنت للسيد عزيز الدلال دوام التوفيق والسداد بما يصب في خدمة مملكة البحرين، مؤكدةً تشجيعها واهتمامها بالطاقات التي لديها الرغبة في المزيد من التعلم والتدريب والعطاء.

من جانبه، أطلع أخصائي إعلام أول في إدارة الاتصال السيد عزيز الدلال، سعادة وزيرة الصحة على مضمون بحث الرسالة الذي كان يدور حول مقروئية الصحف المطبوعة، لافتاً إلى أن أهم نتائج الدراسة تمثلت في أن أكثر مصدر تعتمد عليه عينة الدراسة للحصول على المعلومات كانت مواقع التواصل الاجتماعي بنسبة (50.7%)، تلاها "الصحف الإلكترونية" بنسبة (24.3%)، وجاء "التلفزيون" بنسبة (11.1%). وأن (7.1%) فقط من عينة الدراسة يعتمدون بدرجة كبيرة على الصحف المطبوعة كمصدر مهم للمعلومات، وأن التصفّح والمتابعة هي أغلب أنماط تعرض العينة للصحف المطبوعة، إذ وصلت نسبتهم إلى (88.9%)، وأن (56.7%) منهم يفضلون المنزل لقراءة الصحف المطبوعة، وأن أكثر الموضوعات التي تتابعها العينة في الصحف المطبوعة هي الموضوعات الاجتماعية (69.0%)، و(97.4%) أكدوا على أن للصحف الإلكترونية تأثيراً على مستقبل الصحف المطبوعة. وتبين أن أكثر التأثيرات المترتبة على اعتماد الجمهور الخليجي على الصحف المطبوعة كمصدر للمعلومات كانت "التأثيرات المعرفية"، تلاها "التأثيرات السلوكية" ، ثم "التأثيرات الوجدانية".

وتقدّم السيد عزيز الدلال، بجزيل الشكر والتقدير إلى سعادة وزيرة الصحة الأستاذة فائقة بنت سعيد الصالح على اهتمامها وتشجيعها للكوادر العاملة بوزارة الصحة وحثها على التدريب والتعليم، وإلى جميع المسؤولين في وزارة الصحة الذين يحثون دائماً على التطوير بما يصب في خدمة المرضى.

التعليقات

حاليا لا يوجد أي تعليق.

سجل الدخول لإضافة تعليق