Responsive image

سعادة وزيرة الصحة تتسلم نسخة من كتاب "أوراق مبعثرة في الصحة والثقافة"للبروفيسور فيصل الناصر

سعادة وزيرة الصحة تتسلم نسخة من كتاب "أوراق مبعثرة في الصحة والثقافة"للبروفيسور فيصل الناصر

28/04/2019


استقبلت سعادة وزيرة الصحة الأستاذة فائقة بنت سعيد الصالح بمكتبها في ديوان الوزارة، البروفيسور فيصل عبداللطيف الناصر الذي قام بإهداء سعادة الوزيرة نسخة من كتابه "أوراق مبعثرة في الصحة والثقافة"؛ والذي يتضمن مقالات في صحة العائلة وثقافة المجتمع ويُمثل ثمرة خبرة طويلة اكتسبها في مجال التوعية الصحية للأفراد والمجتمع، وذلك بحضور المدير التنفيذي لمركز الرعاية الصحية المنزلية السيد فوزان عبداللطيف الناصر الذي استعرض دور مركز الرعاية الصحية المنزلية لخدمة المجتمع .

وخلال اللقاء، استعرض البروفيسور فيصل الناصر ما تضمنه الكتاب حول التوعية الصحية للأسرة بشكل عام وكيفية التعامل مع الأمراض وتجنب العادات غير الصحية إلى جانب التنمية العقلية والثقافة الصحية، وذلك ضمن 650 صفحة من الكتاب الذي يتناول العديد من المواضيع الصحية، لافتاً إلى أنه بصدد إصدار جزء ثاني للكتاب.

من جانبها، أشادت سعادة وزيرة الصحة بالجهد المتميز الذي قام به البروفيسور فيصل الناصر في استعراض العديد من المواضيع المعنية بصحة الأسرة، والصحة الغذائية، والصحة الجنسية، والصحة والسفر والأمراض الموسمية، والعادات غير الصحية، بالإضافة إلى مواضيع متعلقة بالذاكرة، والصيام الصحي، والطب والتعليم، إلى جانب الثقافة الصحية ومجموعة من المقالات العامة التي تربط الصحة بباقي عناصر المجتمع السياسية والاقتصادية، والتي تم إبرازها في هذا الكتاب بشكل متميز، مبديةً إعجابها بكافة الجهود الوطنية الصادقة التي تعمل على البحث والتوثيق والتطوير في مملكة البحرين بكافة المجالات وخصوصاً المجال الصحي، متمنيةً له دوام التوفيق والنجاح في عمله وخدمة المجتمع.

من جانبه، أعرب البروفيسور فيصل الناصر عن شكره وتقديره لتشجيع سعادة الوزيرة له لتقديم المزيد من الأعمال الكتابية في المجال الصحي.

من جهة أخرى، استعرض المدير التنفيذي لمركز الرعاية الصحية المنزلية السيد فوزان عبداللطيف الناصر دور المركز في خدمة المجتمع، موضحاً أن المركز يهدف إلى دعم الخدمات الصحية وتوفيرها في المنزل لجميع الناس الذين يحتاجونها في منازلهم من خلال الخدمات التمريضية والتثقيفية والعلاج الطبيعي والرعاية المساندة بالإضافة إلى الخدمات المقدمة لمختلف فئات المجتمع مثل كبار السن والأطفال ذوو الاحتياجات الخاصة والمصابين بالأمراض المزمنة والإعاقات وكذلك المرضى الخارجين من المستشفى وتوفيرها للمريض في منزله وفي محيط أسرته والبيئة التي يعيش فيها حتى لا يكون هناك انفصال بين الخدمة المقدمة ومكان تقديمها، وكل ذلك يتم توفيره بطاقم طبي مؤهل لرعاية المريض والتعامل معه وأسرته بما يُحقق الرقي بالصحة العامة للفرد والمجتمع. 

وفي ختام اللقاء، أكدت سعادة وزيرة الصحة على دعم الوزارة للقطاع الخاص ليقوم بدوره كمحرك أساسي في تقديم الخدمات الصحية، لافتة إلى استمرار التعاون ما بين القطاعين العام والخاص بما يصب في الارتقاء بالخدمات الصحية المقدمة للمواطنين.

 

التعليقات

حاليا لا يوجد أي تعليق.

سجل الدخول لإضافة تعليق