Responsive image

الدكتورة الهاجري تلتقي خبراء منظمة الصحة العالمية وتبحث مشروع المدن الصحية


05/02/2018


اجتمعت الدكتورة مريم الهاجري الوكيل المساعد للصحة العامة وتعزيز الصحة مع خبيرة منظمة الصحة العالمية لإقليم الشرق المتوسط الدكتورة سمر الفقي والدكتور إبراهيم الزيك ممثل منظمة الصحة العالمية للمملكة العربية السعودية والكويت والبحرين وذلك بهدف بحث ومناقشة مشروع المدن الصحية.

وفي مستهل اللقاء رحبت الدكتورة الهاجري بالضيوف الكرام متمنية لهم طيب الإقامة في بلدهم الثاني البحرين، ومشيدة في الوقت نفسه بمجالات التعاون القائمة بين مملكة البحرين ومنظمة الصحة العالمية.

وقدمت الوكيل المساعد بعد ذلك نبذة عن القطاع الصحي في مملكة البحرين، ومجالات التعاون والتنسيق والعمل الموحد والمشترك الذي يربط بين مختلف المرافق الصحية العامة والخاصة في بالمملكة إلى جانب أبرز المشاريع التي تعمل عليها وزارة الصحة مثل مشروع المسح الصحي والضمان الصحي والتسيير الذاتي.

بعد ذلك بحثت الدكتورة مريم الهاجري ووفد المنظمة مشروع المدن الصحية، وفي هذا الجانب فقد أكد الدكتور إبراهيم الزيق أن  المدن الصحية ليست مشروع بقدر ما هي تحركات وطنية وجماعية، تتم على مستوى كافة القطاعات، وأن مسئولية تنفيذها لا تقع على عاتق وزارة الصحة، بل على عاتق كافة المؤسسات الرسمية والأهلية في المملكة، وبمدى الإصرار والعزيمة والإلتزام بإيجاد مدن تلتزم بالمعايير الصحية. وأضاف الدكتور الزيق : أن تنفيذ هذا المشروع لا يمكن أن يتحقق دون وجود التزام وتنسيق وتعاون، وعمل جاد وصادق يربط بين كافة القطاعات.

بعد ذلك قدمت خبيرة منظمة الصحة العالمية لإقليم الشرق الأوسط الدكتورة سمر الفقي عرضا حول مشروع المدن الصحية ،حيث تطرقت إلى تعريف المشروع، والمقصود بالمدن الصحية، كما استعرضت أبرز خصائص ومؤشرات المدن الصحية، والعلاقة التي تربط بين المدن الصحية والأهداف التنموية، إلى جانب حديثها حول الشبكة الإقليمية للمدن الصحية.

وخلال اللقاء قالت الدكتورة عبير الغاوي: إن هذا المشروع قد أثبت أنه قليل التكلفة وأن الاستفادة منه طويل الأمد، مشيرة إلى تجارب المدن الصحية الناجحة في المنطقة وإمكانية استفادة البحرين منها. ونوهت إلى وجود العديد من الفرص التي لابد من استغلال خلال تنفيذ المشروع وأبرزها الدعم اللامحدود من جانب القيادة الرشيدة لجهود وزارة الصحة إلى جانب توافر عناصر أخرى مثل وجود البنية التحتية والحراك المجتمعي والدعم الدائم من قبل منظمة الصحية العالمية واللجنة الخليجية للمدن الصحية.              

وخلال اللقاء أكدت الدكتورة مريم الهاجري الوكيل المساعد للصحة العامة وتعزيز الصحة  أن الوزارة قد عملت على تدشين مشروع المدن الصحية مع محافظة العاصمة خلال العام الماضي، ولذلك فإن الوزارة ستنطلق من المنامة لتنفيذ هذا المشروع، مشيرة إلى إلتزام المحافظة بتنفيذه وتفعيله على أرض الواقع.

وأشارت الدكتورة الهاجري إلى وجود رغبة حقيقية لدى الوزارة بسرعة تنفيذ المشروع من خلال التعاون مع المنظمة وكافة المؤسسات في المملكة، وأن الوزارة في إطار جهودها لإيصال فكرة هذا المشروع للجميع ،فقد نظمت لعقد ورشتين خلال هذا الأسبوع حول المدن الصحية وبحضور خبراء المنظمة، وبمشاركة الجهات المعنية والمختصة معربة عن تمنياتها في أن تسهما في توعية وتزويد مختلف الجهات بالمعلومات الوافية حول هذا البرنامج، والمسئولية المنوطة بهم، وتشجيعهم وتحفيزهم للعمل الجاد على تنفيذه.

حضر اللقاء من وزارة الصحة كل من مدير إدارة الاتصال الأستاذة أنيسة الحويحي الدكتورة عبير الغاوي وعدد من الرؤساء والمختصين بوزارة الصحة.

 

التعليقات

حاليا لا يوجد أي تعليق.

سجل الدخول لإضافة تعليق