Responsive image

وفد البحرين في جنيف يشارك في الحدث الرياضي تحت شعار "من الأقوال إلى الأفعال:  التحدي المُجابه في توفير الصحة للجميع" 2019 ... ..  

وفد البحرين في جنيف يشارك في الحدث الرياضي تحت شعار "من الأقوال إلى الأفعال:  التحدي المُجابه في توفير الصحة للجميع" 2019 ...  ..  

19/05/2019


والتأكيد على أهدافها الساعية لإطلاق حركة عالمية لتعزيز الصحة وتعزيز ممارسة النشاط البدني في إطار مساعي تحقيق مستقبل صحي مستدام

••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••••

شارك وفد مملكة البحرين الذي تترأسه سعادة الأستاذة فائقة بنت سعيد الصالح وزيرة الصحة صباح يوم الأحد الموافق 19 مايو في الحدث الرياضي تحت شعار "من الأقوال إلى الأفعال:  التحدي المُجابه في توفير الصحة للجميع" 2019، والذي نظمته منظمة الصحة العالمية في نسختة الثانية وذلك استكمالا لمسيرة النجاح الذي حققه الحدث الافتتاحي الذي عُقد العام الماضي 2018، بإشراك المجتمعين المحلي والدولي في جنيف والمشاركين في إجتماعات جمعية الصحة العالمية.

وأقيمت الفعالية بحضور المدير العام لمنظمة الصحة العالمية ورؤساء وفود الدول الأعضاء والدول الأعضاء المشاركة في جمعية الصحة، والموظفين العاملين في الأمم المتحدة، حيث تأتي هذه المشاركة بهدف تعزيز الصحة وترويج السلوكيات الصحية، ولممارسة النشاط البدني بين القطاعات الصحية على المستوى الدولي.

وثمنت وزيرة  الصحة خطط الحكومة الموقرة والقرارات السامية التي تتماشى مع الإعلان السياسي للجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن الوقاية من الأمراض غير السارية ومكافحتها، وكذلك تماشيا مع القرارات والخطط التنفيذية التي أقرها المجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية، حيث أن تجارب وزارة الصحة البحرينية الناجحة تتناسب مع هذه الفعاليات. وأشارت إلى أن هذه المشاركة تأتي مع توجهات حكومة مملكة البحرين بتخصيص يوم رياضي من كل عام، وتوجيهات سمو رئيس الوزراء حفظه الله ورعاه باعتماد نصف يوم لممارسة الرياضة في هذا اليوم بهدف تعزيز تبني ممارسة النشاط البدني كثقافة عامة في المجتمع البحريني لتعزيز أنماط الحياة الصحية وتعزيز دور الرعاية الصحية الأولية في الوقاية من الأمراض غير السارية ومكافحتها، والدعوة التي تطلقها الوزارة بشكل مستمر والحث على ممارسة الرياضة بانتظام واعتبارها ممارسة وثقافة مجتمعية.

وكان حدث "من الأقوال إلى الأفعال: التحدي المُجابه في توفير الصحة للجميع" بمثابة احتفالٍ بما للصحة من أهمية واعترافٍ بالدور الحيوي الذي تؤديه مدينة جنيف بوصفها مركزا للصحة العالمية. وقد شارك في الفعالية الرياضية جميع الأعمار وعلى اختلاف قدراتهم بمسافات مختلفة تتراوح بين 3 و8 كيلومترات.

التعليقات

حاليا لا يوجد أي تعليق.

سجل الدخول لإضافة تعليق