Responsive image

تفاصيل المرض

هشاشة العظام
تصنيف المرض أمراض الجهاز الحركي
وصف المرض

داء المسامية ، أو وهن العظام ، أو هشاشة العظام : كلها أسماء لمشكلة واحدة وهي حالة ضعف أو نقص في كثافة العظام والتي تؤدي إلى هشاشتها وسهولة كسرها. بسبب خسارة كمية كبيرة من الكالسيوم المهم للمحافظة عليها قوية ومتينة .

المسببات

تتبدل الخلايا العظمية على مدى الحياة ، فعندما تموت بعض الخلايا تخلفها أخرى ، وبذلك تبقى العظام قوية ومتينة ، لكن إذا كانت الخلايا الميتة أكثر من الخلايا البديلة ، يوهن الهيكل العظمي ويضعف ، ويصير العظم مليئاً بالفراغات من الداخل ويصبح قابلاً للكسر بسهولة .ينمو العظم عادةً خلال سن الطفولة بشكل سريع ويستمر نموه حتى سن الخامسة والثلاثين ويكون العظم حتى هذه السن في أحسن أوضاعه . وبعد الخامسة والثلاثين يبدأ العظم بخسارة الكالسيوم من خلاياه شيئاً فشيئاً ، وتعتمد سرعة هذه الخسارة على أمور عديدة منها اولاً: عوامل غير قابلة للتغير (ثابتة)

- العمر
- الوزن
- العامل الوراثي

ثانياً: عوامل قابلة للتغير (غير ثابتة)
- نقص اللياقة بسبب قلة الحركة وقلة التمارين
- نقص الكالسيوم من الطعام اليومي ،.
- التدخين.
- الاكثار من الأغذية المعتمدة على الوجبات السريعة والمعلبات والمشروبات الغازية .
- توقف الهرمونات الجنسية عند النساء بسبب انقطاع الدورة الشهرية ، سواء كان هذا الانقطاع طبيعياً او بعد عملية جراحية .
- استعمال بعض الأدوية مثل الكورتيزون وأدوية علاج الصرع لفترات طويلة.
- قلة التعرض الكافي لأشعة الشمس.

ثالثاً بعض المشاكل الطبية يمكن أن تؤثر على صحة العظام ومن هذه المشاكل
• النشاط الزائد للغدة الدرقية.
• أمراض الكبد.
• قلة الشهية.
• نقص في هرمون التستيرون عند الرجال.

الأعراض

وغالباً لا يوجد علامات لهشاشة العظام، وقد تظهر بعض العلامات بعد تعرض الشخص لكسر في عظمه. والعظام الأكثر عرضه للكسر في المرضى المصابين هي عظام الورك والفخذ والساعد والعمود الفقري. تصيب هشاشة العظام كبار السن وخاصة النساء بعد توقف الدورة الشهرية ، ويسبب هشاشة في العظام ويمكن أن يعرضها للكسر.

العلاج

أولا :الحد من خسارة الكالسيوم ومنع تكسر العظام :.

ثانيا : التخلص من الآلام .
ان علاج هشاشة العلاج بالطريقة الصحيحة يعتبر الطريقة الأمثل لتخليص المصاب من آلامه ، لكن إلى أن يتم تصحيح النقص ، هناك بعض الطرق المؤقتة لتخفيف الألم ، ومن هذه الطرق :
• استعمال بعض المسكنات .
• العلاج الطبيعي بالكمادات أو الذبذبات أو الأشعة الصوتية .
ثالثاً : إعادة تأهيل وتحسين القدرة على الحركة .

الوقاية

• تناول الأكل الصحي الغني بالمقومات الغذائية وأهمه شرب الحليب ومشتقاته ،.
• الامتناع عن الأطعمة غير الصحية مثل المعلبات والوجبات السريعة والمشروبات الغازية .
• المداومة على التمارين الرياضية والحياة النشطة والبعد عن الكسل .
• الامتناع عن التدخين.
• التعرض لأشعة الشمس لتحفيز الجلد على تكوين فيتامين (د)

• إذا كان الشخص يتناول عقاقير الكورتيزون ,والعقاقير المضادة للصرع ,أو أدوية الغدة الدرقية ,فعليه استشارة الطبيب عما إذا كان يحتاج لاختبار كثافة العظام أو لعلاج وقائي من هشاشة العظام.