Responsive image

بيان وزارة الصحة بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة السمنة

بيان وزارة الصحة بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة السمنة

04/03/2022


إن السمنة مرض مزمن يُصيب أكثر من ملياري شخص في العالم، وهو عامل خطورة مهم جدًا للإصابة بكثير من الأمراض المزمنة، وتُعد السمنة من أكبر المشكلات الصحية في العالم، ويحتاج التصدي لهذا المرض مسؤولية اجتماعية تتضمن حلولًا جذرية من جانب الوقاية، والعلاج، والاهتمام بنمط الحياة الصحي، وبحسب منظمة الصحة العالمية، فعند البالغين يتم تصنيف الشخص أنه مصاب بالسمنة عندما تكون كتلة الجسم أكبر من 30 أو يساوي 30.

وتُشارك مملكة البحرين دول العالم والمنظمات الصحية العالمية الاحتفال بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة السمنة بتاريخ 4 مارس من كل عام، وذلك تأكيداً للمساعي الرامية إلى تعزيز الوعي بداء السمنة وتأثيره الكبير على جسم الإنسان نتيجة مضاعفاته وتسببه للإصابة بأمراض مزمنة خطيرة؛ والتي يُمكن الوقاية منها في علاج السمنة قبل تفاقمها.

ويهدف الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة السمنة إلى التوعية بمشكلات ومخاطر السمنة، والأمراض التي تقود زيادة الوزن إليها، وكيف يمكن للأشخاص حماية أنفسهم من الإصابة بهذا المرض الذي يعتبر واحداً من آفات العصر، وذلك من خلال رفع الوعي الصحي لدى أفراد المجتمع بأسباب ومخاطر السمنة، وطرق الوقاية منها، ورفع الوعي الصحي بأهمية اتباع نمط حياة صحي، وتشجيع الكشف المبكر عن السمنة؛ لخفض نسبة انتشارها، وتسليط الضوء على أهمية اتخاذ التدابير الوقائية لمكافحة السمنة، وذلك بدعوة الجهات ذات العلاقة؛ للتعاون والمساهمة في إيجاد حلول للقضاء على السمنة، ودعوة وتشجيع الخبراء، وأصحاب الأعمال لبذل الجهود، ومساعدة المستهلكين في تغيير نمط الحياة غير الصحي.

وتشهد دول العالم تزايدًا مضطردًا في معدلات الإصابة بالأمراض المزمنة غير السارية ومن بينها مرض السمنة، وفي مملكة البحرين أظهر المسح الصحي الوطني لعام 2018 إلى أن نسبة السمنة في المملكة تبلغ 25.7% بين المقيمين و42.8 بين المواطنين، كما أن نسبة زيادة الوزن تبلغ 39.8% بين المقيمين و33.2% بين المواطنين، لذا أصبح من الضروري منح مكافحة السمنة الأولوية وتمكين الأفراد وأخصائيي الرعاية الصحية ودعمهم، وأهمية تعاون الحكومة والمنظمات والمجتمعات لمكافحة السمنة.

ولأهمية مكافحة الأمراض المزمنة غير السارية ومنها مرض السمنة، أولت مملكة البحرين اهتمامًا كبيرًا بمرض السمنة، حيث تم تشكيل اللجنة الوطنية لمكافحة الأمراض المزمنة غير السارية؛ والتي تضم في عضويتها ممثلين من مختلف الجهات وتهدف لوضع الاستراتيجيات والخطط والبرامج للحد من انتشار الأمراض المزمنة ومن بينها مرض السمنة، إضافة إلى الدراسات والتوعية الصحية التي يقوم بها كل من قسم التغذية بإدارة الصحة العامة وإدارة تعزيز الصحة، سعيًا نحو رفع الوعي ومكافحة هذا المرض.

إن الأمراض المزمنة غير السارية مثل السمنة والسكري وأمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان تشترك في عوامل اختطار يمكن الوقاية منها ومن أهمها النظام الغذائي غير الصحي والخمول البدني والتدخين. ومن هذا المنطلق يأتي دور الأفراد في تقليل معدل انتشار مرض السمنة من خلال اتباع نظام غذائي صحي وممارسة النشاط البدني بانتظام والحفاظ على وزن طبيعي، وذلك لمنع أو تأخير ظهور السمنة والوقاية من مضاعفاتها.

وتحرص وزارة الصحة بمملكة البحرين كل الحرص على تنظيم فعاليات وأنشطة تثقيفية وتوعوية بالتزامن مع احتفال دول العالم باليوم العالمي لمكافحة السمنة، إذ تعمل اللجنة الوطنية لمكافحة الأمراض غير السارية، بالتنسيق والتعاون مع مختلف الجهات المعنية، ومن خلال الشراكة المجتمعية، على تنظيم ورش عمل وندوات وفعاليات توعوية تهدف إلى نشر التوعية لمكافحة السمنة والحد من مضاعفاتها.

التعليقات

حاليا لا يوجد أي تعليق.

سجل الدخول لإضافة تعليق

rating - 1 starrating - 2 starrating - 3 starrating - 4 starrating - 5 star