Responsive image

فوز اللجنة الوطنية لمكافحة التدخين بمملكة البحرين بجائزة منظمة الصحة العالمية

فوز اللجنة الوطنية لمكافحة التدخين بمملكة البحرين بجائزة منظمة الصحة العالمية

27/05/2022


اعلنت منظمة الصحة العالمية عن فوز اللجنة الوطنية لمكافحة التدخين بمملكة البحرين بجائزة منظمة الصحة العالمية، وذلك اليوم "الجمعة" الموافق ٢٧ يونيو ٢٠٢٢ خلال أعمال الدورة 75 لجمعية الصحة العالمية، المنعقدة خلال الفترة 22 -28مايو 2022م بقصر الأمم في "جنيف".

وبهذه المناسبة والتكريم الرفيع المستوى والذي رفع اسم مملكة البحرين عاليا، تقدمت سعادة وزيرة الصحة الأستاذة فائقة بنت سعيد الصالح بجزيل الشكر والتقدير والامتنان إلى حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المعظم، حفظه الله ورعاه، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله على الدعم اللا محدود للقطاع الصحي مما أسهم في تحقيق مملكة البحرين العديد من الإنجازات والإشادات على المستوى العالمي .

الجدير بالذكر أن الجائزة تأتي بمناسبة احتفال المنظمة "باليوم العالمي لمكافحة التدخين" الذي يصادف 31 مايو من كل عام. وشعار الحملة  لهذا لعام كان

 التبغ تهديد لبيئتنا. وفي هذا الصدد أكدت سعادة وزيرة الصحة الحرص على مواصلة العمل لمكافحة التدخين والتقليل من مخاطره، إذ أولت مملكة البحرين أهمية بالغة لمكافحة آفة التبغ، وذلك من خلال إنشاء اللجنة الوطنية لمكافحة التدخين والتي تضم أعضاء من مختلف الجهات الحكومية والأهلية المعنية بمكافحة التبغ.

وأفادت الوزيرة الصالح بأنه قد انيط باللجنة رسم أفضل الخطط والبرامج الصحية لحماية المجتمع من اخطار ومضاعفات استخدام التبغ، لافتةً إلى أنه بجهود متضافرة استطاعت اللجنة الوطنية لمكافحة التدخين والتبغ بأن تكون منظومة وطنية متكاملة لتشرف على تطبيق برامج مكافحة التبغ في المملكة. وقد تم اعداد الخطة الوطنية لمكافحة التبغ واعتمادها في نهاية عام 2017م بناء على أفضل الممارسات العالمية لتكون خارطة طريق لتطبيق تلك البرامج.

وتختص هذه اللجنة بوضع الاشتراطات الصحية اللازمة لتقليل الخطر الناجم عن استخدام التبغ، وإعداد الدراسات والبحوث المتعلقة بمعدلات استهلاك التبغ في مملكة البحرين وتقديم التوصيات التي تساهم في الحد من هذه المعدلات، وإعداد سياسة إعلامية تستهدف توعية المجتمع بأضرار التبغ، وإقرار شروط الموافقة على طلبات الترخيص لاستيراد أو بيع أو توزيع منتجات التبغ، ودراسة التقارير المتعلقة بإعداد المحلات المرخص لها ببيع التبغ واقرار التوصيات المناسبة بشأنها، واقتراح إنشاء مراكز للمساعدة على الاقلاع عن التبغ في وزارة الصحة، وتصميم وتنفيذ برامج فعالة بهدف التشجيع على الاقلاع عن تعاطي منتجات التبغ، ومراجعة واقتراح الحد الأعلى المسموح به من النيكوتين والقطران وغيرها من المواد الضارة الموجودة في منتجات التبغ، ومتابعة تنفيذ القرارات والتوصيات الصادرة عن وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية ومجلس الصحة لدول مجلس التعاون الخليجي، ووضع القواعد التي تضمن حماية الجمهور من دخان منتجات التبغ.

وأكدت سعادة وزيرة الصحة أن مملكة البحرين تعمل جاهدة لمكافحة وباء التبغ تطلعاً للوقاية من البدء في استهلاكه وتقليل عبء المراضة ومعدل الوفيات الناجمة عن مضاعفات استخدام منتجات التبغ في مملكة البحرين. وذلك من أجل حماية الأجيال الحالية والمستقبلية من الآثار الصحية والاجتماعية والبيئية والاقتصادية الناتجة عن استهلاك التبغ والتعرض لدخان التبغ من خلال تعزيز الوعي الصحي لدى المجتمع بمخاطر إستخدام التبغ ومنتجاته، وذلك للوصول إلى مجتمع واعي بأضرار التبغ ومضاعفاته، وتقوية نظام الترصد والرصد لإستخدام التبغ بين مختلف فئات المجتمع، وتوفير خدمات الإقلاع عن استخدام التبغ ذات جودة عالية وبمعايير عالمية وتفعيل التشريعات والقوانين الرامية للحد من إستخدام التبغ في المجتمعات البحريني وتعزيز الشراكات المجتمعية والعالمية.

الجدير بالذكر أنه منذ عام 2009م ،تشكلت في مملكة البحرين اللجنة الوطنية لمكافحة التدخين وجميع أنواع التبغ ومنتجاته برئاسة وزير الصحة وأعضاء من القطاعين الحكومي والخاص مع مجموعة من اللوائح والأهداف.ومنذ تأسيسها، مارست اللجنة قيادة بارزة لإجراءات مكافحة التبغ في البحرين. وقامت بتنفيذ بعدد من البرامج والمبادرات التي تتفق مع الخطة الوطنية لمكافحة التبغ (2018-2030) لتحقيق الهدف 3 من أهداف التنمية المستدامة، وكذلك قامت بإطلاق عيادات الإقلاع عن التدخين في مرافق الرعاية الصحية الأولية ، وتقديم خدمات وعلاجات مجانية لجميع الفئات العمرية للبحرينيين وغير البحرينيين على حد سواء. إلى جانب رفع مستوى الوعي العام بالآثار الضارة للتبغ من خلال وسائل الإعلام. بالإضافة إلى إطلاق موقع إلكتروني خاص باللجنة (https://www.moh.gov.bh/TCC/Index)

- التنسيق مع المجمعات التجارية وأماكن العمل والمدارس من خلال برامج التوعية الصحية لتشجيع البيئات الخالية من التدخين وتنفيذ برامج توعية لمكافحة التدخين والإقلاع عن التبغ ومشتقاته.

التعليقات

حاليا لا يوجد أي تعليق.

سجل الدخول لإضافة تعليق

rating - 1 starrating - 2 starrating - 3 starrating - 4 starrating - 5 star