"لكل شخص حق في مستوى معيشة يكفى لضمان الصحة والرفاهة له ولأسرته، وخاصة على صعيد العناية الطبية وصعيد الخدمات الاجتماعية الضرورية"

الكاتب: غير معروف
عن الكاتب: -
التصنيف: غير مصنف

 

ترجمت مملكة البحرين الحق في الحصول على الصحة من خلال الرعاية الصحية المميزة التي تقدمها لجميع مرتادي مرافق الخدمات الصحية بالبحرين، وأنشأت لجنة نوعية تعد الأولى من نوعها على مستوى الشرق الأوسط تحت مسمى "الحق في الصحة"، وهي تعني بفرض رقابة علي حقوق المواطن والمقيم الصحية، وتعمل بشكل مستمر على مراجعة السياسات والاستراتيجيات والموازنات لتتماشى مع العدالة والمساواة في تقديم الخدمات الصحية، وضمان الحصول على الفئات الأكثر حاجة في الحصول عليها مثل المرأة والطفل والأشخاص ذوي الإعاقة، الأمر الذي يقتضي في الحصول على مستوى من الصحة بأعلى مستوى يمكن بلوغه.


وبعد أن شاركت مملكة البحرين دول مجلس التعاون الخليجي في الأول من فبراير 2014م الاحتفاء الأول بـ "اليوم الخليجي لحقوق المريض"، بعد دعوة أطلقها وزراء الصحة في دول مجلس التعاون الخليجي في اجتماعهم الأخير في العاصمة الكويت في يناير 2014م، لتخصيص 1 فبراير من كل عام ليكون يوماً خليجياً توعوياً تحت هذا المسمى، تبلورت مفاهيم المرضى بحقوقهم الصحية، ,اصبحوا أكثر وعيا بهذا الحق والحصول على الرعاية الصحية، بما كفله دستور البحرين من خلال المادة 8، والذي يتمثل في حصول الجميع على رعاية صحية دون تمييز، وكذلك طبقاً للمواثيق والإعلانات المحلية والدولية في الحق في المعرفة، وكما تم إدراجه في العديد من معاهدات حقوق الإنسان الدولية والإقليمية وكذلك في عدد من الدساتير الوطنية في شتى أنحاء العالم.

ولاشك أن حق المواطن في الحصول على الرعاية الصحية في وطنه أصبح أحد دعائم المجتمع الرئيسة، ومظهراً حضارياً، وأساساً هاماً لاستقراره ورضاه، ولقد امتد مفهوم الرعاية الصحية ليشمل بالإضافة إلي تقديم الخدمات التشخيصية والعلاجية والتأهيلية، مفهوم الحفاظ علي الصحة العامة ضمن إطار التنمية البشرية للمجتمع والحفاظ على حقوق الإنسان و تعتمد الرعاية الصحية على أسس محدده في مقدمتها، توافر هذه الرعاية للمواطن بالقرب من مكان معيشته وعمله، بجوده عالية، وقدرة المواطن على الحصول عليها و القدرة على تحمل تكاليفها بالنسبة لدخله. 

ونحن هنا نقف وبكل فخر بما توليه حكومة مملكة البحرين تجاه الحق في الصحة يعني بتهيئة الظروف المناسبة التي تتيح لكل فرد إمكانية التمتع بأكبر مستوى ممكن من الصحة، وقيامها بوضع وثيقة الالتزام بحقوق المريض وواجباته سواء بالرعاية الصحية الأولية أو الثانوية متضمنه حقوق المريض وبيانها التفصيلي ووجوب الالتزام بها من قبل مقدمي الخدمات الصحية بالمملكة.

وقد طبقت وزارة الصحة عناصر الحق في الصحة تشتمل أربعة عناصر، وهي التوافر والذي يقتضي توافر القدر الكافي من المرافق الصحية العمومية ومرافق الرعاية الصحية والعنصر الثاني في إمكانية الوصول على استفادة الجميع من فرص الوصول إلى المرافق والسلع والخدمات الصحية ضمن نطاق الولاية القضائية للدولة والتي تتسم بعدم التمييز وإمكانية الوصول المادي والإمكانية الاقتصادية للوصول وإمكانية الحصول على المعلومات، والعنصر الثالث وهو المقبولية والتي تقتضي باحترام جميع المرافق والسلع والخدمات الأخلاقية الطبية، وأن تكون مناسبة ثقافياً وأن تراعي متطلبات الجنسين ودورة الحياة، في حين أن العنصر الأخير وهو الجودة يقتضي بأن تكون السلع والمرافق والخدمات الصحية مناسبة علمياً وطبياً وذات نوعية جيدة.

فهل آن الوقت لتعي ما هو حقك في الصحة... وما هي واجباتك تجاه حقك الصحي!

للمزيد من المعلومات الرجاء الاطلاع على الروابط التالية:

http://www.who.int/mediacentre/factsheets/fs323/ar/index.html
http://www.who.int/hhr/en/index.html
http://www.moh.gov.bh/AR/aboutMOH/Information/News/NewsDetails.aspx?NewsId=1327