Responsive image

المراكز الصحية

توفر المملكة خدماتها الصحية من خلال 23 مركز صحي و ثلاث عيادات صحية، مجمع السلمانية الطبي, مستشفى الطب النفسي، مستشفى العجزة و أربع مستشفيات ولادة.

ان هذه المراكز الصحية موزعة على خمس مناطق صحية في كافة محافظات المملكة . وتوفر هذه المراكز الخدمات العلاجية والوقائية للعائلة والمجتمع. حيث يتم تسجيل كل المواطنين والمقيمين في المركز الصحية التابعة لمناطق سكنهم للعلاج ومن خلال نظام للإحالة عند الضرورة للرعاية الثانوية محدد مسبقا. و توفر الخدمات بواسطة فريق طبي متكامل تشارك فيه العديد من المهن الصحية مثل التمريض والصيدلة والمختبر والأشعة ومنسقي السجلات. كما توفر خدمات العلاج الطبيعي من خلال 5 مراكز صحية موزعة على المناطق الصحية الخمسة.

  • المنطقة الصحية الأولى
    1. مركز بنك البحرين الوطني الصحي عراد
    2. مركز بنك البحرين والكويت الحد
    3. مركز الشيخ سلمان الصحي
    4. مركز المحرق الصحي
    5. مركز بنك البحرين الوطني الصحي الدير
    6. عيادة مطار البحرين الدولي
  • المنطقة الصحية الثانية
    1. مركز النعيم الصحي
    2. مركز ابن سيناء الصحي
    3. مركز الحورة الصحي
    4. مركز الشيخ صباح السالم الصحي
    5. مركز البلاد القديم الصحي
    6. مركز الرازي الصحي
  • المنطقة الصحية الثالثة
    1. مركز يوسف عبدالرحمن إنجنير الصحي
    2. مركز مدينة عيسى الصحي
    3. مركز عالي الصحي
    4. مركز جدحفص الصحي
  • المنطقة الصحية الرابعة
    1. مركز سترة الصحي
    2. مركز احمد علي كانو الصحي
    3. مركز حمد كانو الصحي
    4. مركز الرفاع الشرقي الصحي
    5. عيادة جو وعسكر الصحي
  • المنطقة الصحية الخامسة
    1. مركز مدينة حمد الصحي
    2. مركز الكويت الصحي
    3. مركز محمد جاسم كانو الصحي
    4. مركز الزلاق الصحي
    5. مركز البديع الصحي
    6. عيادة البديع الساحلية

وان جميع المراكز الصحية مزودة بالأجهزة الطبية والأدوية الأساسية . حيث إن 21 مركز يحتوي على أجهزة الأشعة والسونار وخمس مراكز تحوي أجهزة العلاج الطبيعي. أما أجهزة الأشعة الأخرى مثل (Barium, IVP) فمتوفرة حاليا في مركز صحي واحد. ويوجد 5 كاميرات (Digital fundoscopy) لتصوير شبكية العين للمرضى المصابين بداء السكري، موزعة على جميع المحافظات. أما أجهزة فحص الدم والكيمياء الحيوية فهي موجودة في مركز صحي واحد يتم توزيع خدماته على باقي المراكز وذلك لتقليل عدد التحاليل المختبرية المحولة للرعاية الثانوية.