الدكتورة "العيد" تؤكد أهمية اتباع الإجراءات الاحترازية والقرارات الصادرة من الجهات المعنية حول التجمعات الدينية

الدكتورة "العيد" تؤكد أهمية اتباع الإجراءات الاحترازية والقرارات الصادرة من الجهات المعنية حول التجمعات الدينية

17/08/2020


قالت الدكتورة كوثر العيد استشارية الصحة العامة إن مملكة البحرين مستمرة في تكثيف الجهود واتخاذ الخطوات الاحترازية على كافةالمستويات للحد من انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19) بين أفراد المجتمع، داعيةً جميع المواطنين والمقيمين إلى مواصلة العزم والإصرارللتصدي للفيروس وعدم التراخي في تطبيق الإرشادات والإجراءات الاحترازية وضروروة اتباع القرارات الصادرة من الجهات الرسمية،والابتعاد عن كافة التجمعات لتجنب الإصابة بالعدوى أو نقلها للآخرين، إلى جانب الالتزام بالتعليمات الوقائية الصحية اللازمة للحد منانتشار الفيروس.

 

ودعت "العيد" إلى تحقيق الشراكة المجتمعية في مواجهة فيروس "كورونا" من خلال الالتزام بالمسؤولية ومساعدة الفريق الوطني الطبيللتصدي لفيروس كورونا في تحقيق ما يصبو إليه في مكافحة الفيروس والسعي نحو القضاء عليه من خلال اتباع التعليمات الصحيةوالمساعدة على تخطي الجائحة وبالتالي خفض عدد الحالات القائمة لفيروس كورونا، والحفاظ على مستوى مملكة البحرين عالمياً فيتجربتها للتصدي لفيروس "كورونا" من خلال إجراءاتها الاحترازية والوقائية وإجراء الفحوصات المكثفة، والتي أدت إلى حصولها على إشادةعالمية ورغبة العديد من الدول في الاطلاع على تجربة مملكة البحرين في مكافحة الفيروس.

 

وأشارت استشارية الصحة العامة إلى أن أهم التعليمات التي يجب اتباعها للوقاية من فيروس "كورونا" تتمثل في أهمية عدم التجمعوضرورة اتباع معايير التباعد الاجتماعي والتقليل من الزيارات العائلية قدر الإمكان، خصوصاً بعد تسببها في زيادة عدد حالات الإصابةبـ"كورونا" ونقل العدوى بين أفراد الأسرة والعائلة الواحدة. 

 

وجددت الدعوة إلى الالتزام بالتعليمات الوقائية والمتمثلة في عدم لمس الأسطح قبل تعقيمها، ومحاولة عدم لمس الوجه وعدم الخروج من المنزلإلا في حالات الضرورة، والاهتمام بالنظافة من خلال الاستمرار بالالتزام بغسل اليدين بالماء والصابون جيداً بشكل دوري مع الحرص علىاستخدام معقم اليدين باستمرار. وتنظيف الأسطح والأشياء التي يتم استخدامها بشكل متكرر وتعقيمها جيداً بصورة دورية، وتغطية الفمعن السعال أو العطاس والتخلص من المناديل المستخدمة بالطريقة الصحيحة، وتجنب التجمعات وعدم لمس أي شخص يعاني من الأعراضكالحمى أو السعال، والاتصال على رقم 444 في حال ظهور الأعراض على أي شخص واتباع التعليمات التي سوف تعطى له.

 

وجددت التأكيد على إلزامية ارتداء الكمامات خارج المنزل في كل الأماكن والأوقات ما عدا أثناء قيادة السيارة، وارتدائها أيضاً عند ممارسةرياضة المشي واستثناء الرياضات التي تتطلب جهدًا بدنيًا شديدًا مثل الجري والسباحة وركوب الدراجات الهوائية، إلى جانب ارتداءالكمامات عند مقابلة أشخاص لديهم أمراض وظروف صحية كامنة أو من كبار السن المعرضين أكثر للخطر داخل إطار الأسرة الواحدة،والالتزام بمعايير التباعد الاجتماعي، وذلك حفاظاً على الصحة والسلامة بين المجتمع والحد من انتشار الفيروس والسعي نحو القضاء عليهفي مملكة البحرين. منوهةً بأهمية ارتداء كمامات الوجه الطبية أو القطنية، إذ يُسهم هذا الإجراء في الوقاية من فيروس كورونا والحد منانتشاره بين أفراد المجتمع، فضلاً عن اتباع نمط حياة صحي لزيادة مناعة الجسم مثل النوم الكافي وتناول الوجبات الصحية وممارسةالرياضة وتجنب التدخين، وكذلك الاستفادة من الجلوس بالمنزل من خلال القراءة وممارسة الشعائر الدينية وتجنب التجمعات في الشوارعالعامة، وذلك للحد من انتشار الفيروس ومنع نقل العدوى بين المجتمع.  

 

وأكدت أن تحدي فيروس كورونا يستوجب المواصلة بعزم وفق المسؤولية الوطنية لتجاوزه بنجاح، ودعت الجميع إلى الاستفادة من خدمةالتطبيب عن بُعد، واستلام الأدوية في المنزل، إذ تهدف هذه الخدمات إلى تقليل الاختلاط قدر الإمكان للحالات التي يمكن خدمتها عن بعدمن دون الحاجة إلى زيارة المستشفى.

 

الجدير بالذكر أن هناك حالات قد تحمل الفيروس، ولكن لا تظهر عليها الأعراض والاختلاط بها يُشكل خطرًا على صحة وسلامة المجتمع،لذلك فإن وزارة الصحة تجدد دعوتها على ضرورة تطبيق معايير التباعد الاجتماعي والالتزام بالإجراءات الاحترازية للوقاية من الإصابةبالفيروس.