Responsive image

تحت رعاية سعادة وزيرة الصحة - وزارة الصحة تحتفل بيوم المرأة البحرينية

تحت رعاية سعادة وزيرة الصحة - وزارة الصحة تحتفل بيوم المرأة البحرينية

04/12/2018 01:08:14 م


أعربت سعادة وزيرة الصحة الأستاذة فائقة بنت سعيد الصالح عن بالغ فخرها وإعتزازها بالإنجازات التي حققتها المرأة البحرينية في جميع المجالات والقطاعات، مثمنةً الدعم اللامحدود الذي تحظى به المرأة البحرينية من لدن صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله والذي ساهم في تعزيز مكانة المرأة البحرينية وإبراز دورها الريادي وفي تقلدها للعديد من المناصب القيادية على مستوى المملكة .

وأكدت سعادة وزيرة الصحة بأن المرأة البحرينية أصبحت اليوم وبفضل التوجيهات السديدة للقيادة الحكيمة تشكل ركيزة أساسية وعنصراً هاماً في وضع إسم مملكة البحرين على خارطة الإنجازات الإقليمية والعالمية، حيث نالت إستحقاق الإحتفاء والتكريم في هذا اليوم الذي يحمل إسم المرأة البحرينية وذلك تقديراً وتكريماً لجهودها ولدورها الفعال وعطاءاتها.

جاء ذلك خلال رعاية سعادة وزيرة الصحة الأستاذة فائقة بنت سعيد الصالح صباح اليوم لفعالية الإحتفال بيوم المرأة البحرينية والذي خصص بالمرأة في المجال التشريعي والبلدي، حيث أقيم الإحتفال بديوان الوزارة بالجفير بتنظيم من لجنة تكافوء الفرص وبحضور سعادة وكيل وزارة الصحة الدكتور وليد المانع والوكلاء المساعدون وعدد من المسئولين وموظفات الوزارة .

وبهذه المناسبة تقدمت سعادة وزيرة الصحة بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة جلالة الملك المفدى رئيسة المجلس الأعلى للمرأة حفظها الله بمناسبة يوم المرأة البحرينية، مؤكدة على الجهود الداعمة من جانب سموها والمجلس الأعلى للمرأة في الإحتفاء بالمرأة البحرينية ودعم مسيرتها ونجاحاتها على كافة المستويات.

وأعربت سعادة الوزيرة عن عميق إعتزازها وتقديرها لجهود كافة منتسبي ومنتسبات وزارة الصحة وعملهم المتكامل كفريق واحد تجسدت وتحققت من خلاله العديد من الإنجازات المشرفة.

كما هنأت سعادة وزيرة الصحة كافة موظفات ومنتسبات الوزارة بمناسبة يوم المرأة البحرينية، مشيدةً بالدور الريادي المتميز الذي تقوم به المرأة البحرينية في مجالات العمل وبكافة المؤسسات الصحية.

كما أعربت سعادة الوزيرة عن شكرها وتقديرها العميق للجهود المبذولة من جانب لجنة تكافوء الفرص بوزارة الصحة برئاسة الأستاذة فاطمة عبدالواحد الأحمد الوكيل المساعد للموارد والخدمات وكافة عضوات اللجنة.

ومن جهته أشاد وكيل وزارة الصحة الدكتور وليد المانع بدور المرأة البحرينية الفعال في وزارة الصحة والذي أثمر عنه نيل الوزارة للعديد من الجوائز والشهادات الدولية، معرباً في الوقت ذاته عن فخره وإعتزازه بالإنجازات والمشاريع الصحية التي حققتها وزارة الصحة بمساندة وجهود المرأة كعنصر داعم ومؤثر.
 
ومن جانبها أكدت الوكيل المساعد للموارد والخدمات ورئيسة لجنة تكافوء الفرص الأستاذة فاطمة عبدالواحد الأحمد بأن تخصيص يوم المرأة البحرينية هذا العام للإحتفاء بالمرأة في المجال التشريعي والعمل البلدي يؤكد مدى الثقة التامة في قدرة المرأة على أن تمارس دورها بجداره عبر مشاركتها الفاعلة في جميع المجالات.

كما توجهت رئيسة لجنة تكافؤ الفرص بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى كل إمرأة بحرينية حققت بكفاءتها التقدم والإرتقاء والتطوير الشامل في مملكتنا الغالية بعد أن حظيت بالدعم والمساندة من قبل القيادة الحكيمة في مملكتنا الغالية.

وأشارت فاطمة عبدالواحد الأحمد إلى أهم المؤشرات التي تعكس بأن المرأة أصبحت تشكل نسبة 70% من الإدارة العليا بالوزارة، كما تبلغ نسبة النساء بالإدارة المتوسطة 65%، في حين تبلغ نسبة 90%من الممرضين ونسبة 65% من الأطباء.

كما وتقدمت فاطمة عبدالواحد الأحمد بعميق الشكر وعظيم الإمتنان لصاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة لدعمها اللامحدود لمسيرة المرأة في القطاع الصحي وإبراز دورها الذي ساهم في تحقيق العديد من المنجزات الوطنية.

وقد تقدمت فاطمة عبد الواحد بمناسبة يوم المرأة البحرينية بإسمها وبإسم لجنة تكافؤ الفرص بالوزارة بالتهنئة لجميع مسئولي وموظفي وزارة الصحة وعلى رأسهم سعادة الأستاذة فائقة الصالح وزيرة الصحة والدكتور وليد المانع وكيل الوزارة، مشيدةً بجهودهم وبدعمهم المتواصل وتشجيعهم لعطاء المرأة المتميز بالوزارة. 
وأضافت الأحمد بأن تخصيص يوم المرأة البحرينية هذا العام للإحتفاء بالمرأة في المجال التشريعي والعمل البلدي التي تشكلت ملامح مشاركتها الأولى ضمن أول إنتخابات بلدية شهدتها البحرين في منتصف العشرينيات من القرن الماضي. ويأتي إختيار هذا المجال تزامناً مع مرور ما يقارب 20 عاماً على دخول المرأة البحرينية لمجلس الشورى و15 عاماً على دخول المرأة للمجالس المعين، والتشريعية والبلدية ( المنتخبة) وصولاً إلى العام 2001 الذي يعتبر الإنطلاقة الأساسية لحصول المرأة البحرينية على كامل حقوقها في المشاركة السياسية من خلال ما نص عليه ميثاق العمل الوطني ودستور مملكة البحرين للعام 2002.

التعليقات

حاليا لا يوجد أي تعليق.

سجل الدخول لإضافة تعليق