Responsive image

إنطلاق الندوة المتخصصة حول العمود الفقري تحت عنوان "التساؤلات الأكثر شيوعا" .. الدكتور "العوضي" يفتتح أعمال الندوة ويشيد بجهود الطاقم الطبي في تطوير طب العظام بما يحقق رعاية صحية أفضل لمرضى العظام ..

إنطلاق الندوة المتخصصة حول العمود الفقري تحت عنوان "التساؤلات الأكثر شيوعا" ..  الدكتور "العوضي" يفتتح أعمال الندوة ويشيد بجهود الطاقم الطبي في تطوير طب العظام بما يحقق رعاية صحية أفضل لمرضى العظام ..

21/04/2019


أنطلقت صباح اليوم السبت الموافق 20 ابريل 2019 بفندق "الراديسون بلو" الندوة العلمية المتخصصة حول أمراض وعلاج العمود الفقري، والتي هدفت لإلقاء الضوء على آخر المستجدات وأحدث الممارسات في مجال تشخيص وعلاج مشاكل العمود الفقري، وذلك بحضور نخبة من مقدمي الرعاية الصحية والمختصين في مجال العمود الفقري.

 

 

 

وقد أنابت سعادة وزيرة الصحة الأستاذة فائقة بنت سعيد الصالح، وكيل المستشفيات المساعد الدكتور محمد أمين العوضي لإفتتاح أعمال الندوة، حيث نقل تحية من سعادة الوزيرة لجميع المشاركين، مؤكدا على دعم وزارة الصحة لهذه الأنشطة الهادفة من أجل الأرتقاء بجودة العلاج والتدريب والتأهيل للكوادر العاملة بالوزارة، متمنيا لهم كل النجاح والتوفيق، وأن تُحقق الندوة التطلعات المرجوة منها، وتكون فرصة لتبادل الخبرات وآخر المستجدات العلمية بين كافة الخبراء والمتخصصين بمملكة البحرين، من خلال الأوراق العلمية والموضوعات.

 

 

 

وقد أثنى الدكتور "العوضي" على جهود أطباء العظام والذين يبذلون جهودا كبيرة من أجل تطوير قسم العظام بما يواكب التقدم الطبي وبما يحقق رعاية صحية أفضل لمرضى العظام والجهاز الحركي، مشيدا بدورهم في عقد اللقاءات العلمية والمنتديات الصحية التي تزيد من خبرات مقدمي الخدمات الصحية في اختصاصاتهم المختلفة، حيث أن طب العظام يعد من احد الخدمات الصحية التي تلعب دوراً كبيراً وملموساً في الوقاية والعلاج من أمراض واعتلال الجهاز الحركي للإنسان.

 

 

 

وبهذه المناسبة قال الدكتور علي رضا كراشي  رئيس قسم العظام بمجمع السلمانية الطبي ورئيس الندوة التي جائت تحت عنوان (العمود الفقري .. والأسئلة الأكثر شيوعا)، "إن الدعم الكبير من قبل الإدارة العليا بوزارة الصحة يعد دافعاً لتنظيم هذه الفعاليات التي تكون بمثابة منبر يجتمع فيه جراحو واختصاصيو العمود الفقري ليتناقشوا أهم وآخر المستجدات والتطورات، وأحدث التقنيات، والبحوث الخلاقة، في هذا المجال". وأكد بأن هذا الحدث يمثل مساهمة مميزة لإيجاد بعد عالمي للأفكار والآراء التي يتشاطرها اختصاصيو طب العمود الفقري، مبينا أهمية تبادل أدق المعلومات والخبرات بين هؤلاء الجراحين والأطباء والإكلينيكيين الذي ينعكس إيجاباً على نتائج الرعاية الصحية المقدمة لمرضى العمود الفقري.

 

 

 

وقد شهدت الندوة مشاركة محلية واسعة بما يقارب من 200 مشارك من الأطباء المختصين والمعنيين بأمراض وجراحات العمود الفقري والأعصاب والعظام في مجال جراحة العمود الفقري، بالإضافة إلى الكوادر التمريضية العاملة في مجال جراحة العمود الفقري ومن تخصصات العلاج الطبيعي والتأهيل، للوقوف على أحدث وآخر المستجدات والتطورات والتقنيات التشخيصية والعلاجية والاستفادة من الخبرات المتفوقة في هذا المجال. كما سلطت الضوء على آخر المستجدات والتقنيات الجراحية المستخدمة في علاج أمراض العمود الفقري.

 

كما تم التطرق إلى جميع مواضيع جراحات العمود الفقري بما فيها الإصابات والأورام والكسور وطرق التشخيص، وتبادل الخبرات العلمية والعملية ما بين أعضاء الجمعية والمشاركين في المؤتمر من جميع أنحاء العالم. وقد خرجت الندوة بعدة توصيات هامة من أجل تطوير أساليب التشخيص والعلاج وبالاستخدام الأمثل لأحدث تكنولوجيا العمود الفقري والمتابعة الدائمة للمريض.

 

التعليقات

حاليا لا يوجد أي تعليق.

سجل الدخول لإضافة تعليق