التزاما بتوجيهات سمو ولي العهد..(المعلومات والحكومة الإلكترونية): توفير الدفعة الأولى من الأساور الإلكترونية لمتابعة الحالات الخاضعة للحجر الصحي أو المنزلي

التزاما بتوجيهات سمو ولي العهد..(المعلومات والحكومة الإلكترونية): توفير الدفعة الأولى من الأساور الإلكترونية لمتابعة الحالات الخاضعة للحجر الصحي أو المنزلي

04/04/2020


تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، بتطويع مختلف التقنيات الحديثة في اطار الجهود الوطنية للحد من انتشار  فيروس كورونا (كوفيد 19) صرح الرئيس التنفيذي لهيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية السيد محمد علي القائد أنه بفضل دعم ومتابعة الفريق أول معالي الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية ، فقد بدأت الهيئة توفير الدفعة الأولى من الأساور الإلكترونية المساهمة في تعزيز قدرة ودقة تطبيق "مجتمع واعي" على متابعة التزام الحالات المشتبه إصابتها بالفيروس بالحجر الصحي أو المنزلي.

وأوضح أن الأساور التي سيتم ربطها بالتطبيق إلكترونيا عبر أجهزة الهواتف الذكية،  تأتي ضمن منظومة عمل الفريق الوطني لمكافحة فيروس كورونا (كوفيد19)، والرامية للمحافظة على صحة وسلامة المجتمع كما ستعزز من آلية المتابعة التي تلتزم بها وزارة الصحة مع كافة الحالات، مشيرا إلى أن عملية برمجة وتوزيع  ومتابعة الأساور الإلكترونية ستتم بتنسيق مشترك بين وزارتي الداخلية والصحة.

وقال الرئيس التنفيذي لهيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية: إنه تم وبموجب القرار الصادر عن سعادة وزيرة الصحة إلزام جميع الحالات الخاضعة للحجر المنزلي بتحميل تطبيق "مجتمع واعي"، ووضع السوار مشيرا إلى إنه في حال مخالفة أي حالة من هذه الحالات لإجراءات الحجر كالابتعاد بمسافة 15 متر عن الهاتف،  سيترتب عليه مع فعالية ودقة التطبيق والأساور الإلكترونية إرسال تنبيه لهذه الحالة بشأن مخالفتها للحجر، كما سيترتب على ذلك تطبيق العقوبات بحسب قانون الصحة العامة رقم (34) لسنة 2018 التي تعاقب بالحبس مدة لا تقل عن 3 أشهر وبغرامة لا تقل عن 1000 دينار ولا تجاوز 10 آلاف دينار أو بإحدى هاتين العقوبتين.

وأشار الرئيس التنفيذي إلى أن الاستعانة بالأساور جاء بهدف ضمان سلامة الحالات المشتبه بها ومن أجل ضمان سلامة وصحة عائلاتهم والمجتمع ككل، وأن استخدامها جاء في اطار جهود وزارة الداخلية والتي تشمل  مجالات احترازية متعددة ،  من بينها عملية الرصد والمتابعة، وكذلك لوزارة الصحة إذ سيتيح لها إمكانية القيام بدورها في المتابعة بكل يسر وسهولة، كما سيعطي المجتمع المزيد من الأمان والاطمئنان بشأن العملية الوطنية الخاصة بالرصد والتتبع.

أما عن كيفية استخدام الأساور الإلكترونية فقد أوضح السيد محمد علي القائد أنه سيتم إرشاد جميع الحالات الخاضعة للحجر حول طريقة استخدامها، وخطوات تفعيل هذه الأساور، وضرورة تفعيل موقع الحالة الخاضعة للحجر مع فتح خاصية البلوتوث (Bluetooth)، وفتح نظام تحديد المواقع والانترنت في هواتفهم، كما يتوجب على الحالات التي تستخدم هواتف (الآيفون) ضبط خيار "السماح بالوصول إلى الموقع" على التطبيق إلى "السماح دائما"، ثم وبمجرد وصول الحالة للحجر الصحي أو للحجر في المنزل يتم اختيار أو النقر على "تحديد الموقع".

وأوضح القائد إنه في حال تحديد الحالة الخاضعة للموقع بطريقة خاطئة فإنه يتوجب عليها الاتصال على الرقم 444 لتحديث المعلومات، مؤكدا على ضرورة عدم العبث بهذه الأساور المقاومة للماء.

مضيفا أن هناك خطوات يتوجب على الحالات الالتزام بها ومنها التأكد من شحن الهاتف بانتظام والتحقق من فعالية الاتصال بالإنترنت مع التوضيح أن وزارة الصحة قد تطلب من جميع الحالات المشتبه بها، والخاضعة للحجر التقاط صور عشوائية لهم وإرسالها لضمان وجودهم في الحجر، مع التأكيد على ضرورة أن تقوم هذه الحالات وقبل 3 أيام من انتهاء فترة الحجر الصحي المنزلي، بالاتصال على الرقم 444 لترتيب موعد لإجراء فحص عينة جديدة.