سمو رئيس الوزراء يوجه رسالة محبة وإكبار للشعب البحريني: تنميتنا ليست شعارات وانسانيتنا ليست أقوال بل جزء من تكوين هذا الشعب

سمو رئيس الوزراء يوجه رسالة محبة وإكبار للشعب البحريني: تنميتنا ليست شعارات وانسانيتنا ليست أقوال بل جزء من تكوين هذا الشعب

16/04/2020


وجه صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، رسالة محبة وإكبار لشعب البحرين على قصة النجاح الجديدة التي يسجلها اليوم في تاريخه الحافل بتصديه لجائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

وأكد صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء أن شعب البحرين يسطر ملاحم بطولية في ساحة الحرب العالمية ضد فيروس كورونا المستجد ليُقدم الصورة المشرفة للبحريني وجسارته وحبه للبذل والعطاء في أي أمر يتعلق بمصلحة وسلامة وطنه واخوانه المواطنين، فها هو الطاقم الطبي والتمريضي يواصل الليل بالنهار ويُعرّض نفسَه للخطر في كل دقيقة من أجل سلامة المواطنين، وكذلك الحال في التضحية والفداء لدى أبنائنا وبناتنا في الداخلية وفي الإعلام وفي الصحافة وفي قوة دفاع البحرين والتربية والتعليم  والمواصلات والاتصالات والصناعة والتجارة وغيرها من الأجهزة الرسمية والوطنية يجسدون مجتمعين لوحة عظيمة لحربنا ضد فيروس كورونا ومنع انتشاره، فلكل هؤلاء منا كل محبة وتقدير، وفي المقابل فإن على الجميع مسؤولية وطنية كبيرة بالالتزام بالإجراءات الصادرة من الجهات المعنية حتى لا يزيد العبء على هؤلاء في مواقع عملهم. وقال سموه " لقد التزمت بعد رحلة العلاج التي قضيتها في الخارج وتكللت بحمد الله بالسلامة والصحة والعافية بإجراءات الحجر المنزلي لمدة أسبوعين وكنت أُمارس عملي في إدارة العمل الحكومي وخدمة المواطنين من مقر اقامتي، فالالتزام اليوم واجب على الجميع لتمضي هذه المحنة العالمية العابرة بإذن الله بسلام على كل شعب البحرين والعالم أجمع".

وأكد صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء أن هذا الوباء العالمي محنة وامتحان للإنسانية وللتقدم العلمي والطبي وللتنمية الاقتصادية ولمعدن الشعوب ووعيهم وتعليمهم، ولله الحمد أظهر البحريني للعالم أجمع أن الاستثمار الحقيقي الناجح هو الاستثمار في العنصر البشري الذي أدركته الحكومة منذ البداية وراهنت عليه وهي اليوم تثبت للجميع نجاح توجهها واستثمارها بما يسطره أبناؤنا من قصص نجاح في الطب والتعليم والأمن والاعلام، نعم أثبتنا للجميع أن تنميتنا ليست شعارات وانسانيتنا ليست أقوال بل جزء من تكوين هذا الشعب، وأن الايثار والعطاء والتضحية وحب الوطن ورثها البحريني كابر عن كابر، فأي فخر يعيشه كل بحريني بأنه ينتمي لهذه الأرض التي تضم بين ظهرانيها هذا الشعب الأبي.