الأمين العام للمؤسسة الملكية للأعمال الإنسانية : استمرار حملة فينا خير الجمعة على قناة البحرين ٥٥

الأمين العام للمؤسسة الملكية للأعمال الإنسانية : استمرار حملة فينا خير الجمعة على قناة البحرين ٥٥

20/04/2020


أعلن الدكتور مصطفى السيد الأمين العام للمؤسسة الملكية للأعمال الإنسانية أنه تقرر استمرار الحملة حتى نهاية الشهر الجاري وذلك بعد النجاح الكبير الذي حققته الحملة الوطنية (فينا خير) بين المواطنين والمقيمين واستجابة للطلبات المتنامية من كافة أفراد المجتمع.

وبين الأمين العام انه استجابة لطلب العديد من المقيمين في مملكة البحرين من الجاليات الأجنبية ورغبتهم الصادقة في دعم الجهود الوطنية للتصدي لفيروس كورونا (COVID-19) بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، والمشاركة في الحملة الوطنية (فينا خير) التي تم إطلاقها تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب مستشار الأمن الوطني رئيس مجلس أمناء المؤسسة الملكية للأعمال الإنسانية، فقد تقرر فتح الباب أمام كافة الجاليات المقيمة في مملكة البحرين من الأفراد والمؤسسات والشركات للتبرعات المالية، ضمن الحملة، حيث تم الاتفاق على تنظيم حملة بالتعاون مع تلفزيون البحرين القناة 55 لتلقي مساهمات الراغبين في المساهمة في الجهود الوطنية للتصدي لفيروس كورونا وذلك ‪في يوم الجمعة القادم ابتداء من الساعة الثانية ظهرًا وحتى الخامسة مساء حيث سيتم استضافة العديد من الشخصيات وتلقي الاتصالات والإعلان عن اسماء المساهمين والمبالغ المتبرع بها.  

 كما أشار السيد إلى أن هذه المبادرة تأتي استجابة للاتصالات والمطالبات التي وردت من العديد من الجاليات التي تكن كل المحبة والتقدير لهذه الأرض الطيبة التي ينعمون بالعيش فيها وتقديراً منهم لما يحضون به من محبة واحترام وكرم من قبل مملكة البحرين.

مؤكداً بأن المبادرة غير مستغربة من الجاليات الصديقة التي تعيش على أرض مملكة البحرين، حيث سبق وأن كانت لهم مساهمات متميزة مع جميع الحملات التي تطلقها المؤسسة الملكية للأعمال الإنسانية لدعم المشاريع والبرامج الإنسانية التي تنفذها في داخل وخارج المملكة.
 
وأضاف السيد بأن مملكة البحرين تحرص بقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وبالجهود الحكومية برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس مجلس الوزراء حفظه الله، وبالمتابعة المستمرة لصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء على تسخير كافة الإمكانيات اللازمة للتصدي لفيروس كورونا وهو ما نتج عن الاستعدادات المبكرة والوصول إلى الجاهزية القصوى المطلوبة في مثل هذه الظروف وفي وقت قصير وبكفاءة عالية أثنت عليها منظمة الصحة العالمية.
 
مشيداً بحرص الجاليات من الأفراد ومؤسسات وشركات القطاع الخاص على الإسهام في دعم الجهود الوطنية لمكافحة فيروس كورونا والتي هي مقدّرة، وتؤكد على ما يحملونه من حرص على مصلحة الوطن وصحة وسلامة المواطنين والمقيمين، كونها نابعةٌ من حسهم الوطني بأهمية رفد هذه الجهود، وذلك من باب المسؤولية الاجتماعية المشتركة.

وتوجه الدكتور مصطفى السيد بالشكر الجزيل لكافة الجهات بالقطاع الخاص وكذلك الأفراد الذين يحرصون على دعم الجهود الوطنية التي تقوم بها المملكة للحد من انتشار فيروس كورونا.