الفريق الوطني للتصدي لفيروس كورونا: معدل معيار التكاثر الأساسي (R0) حاليًا في البحرين 1.14 لـ14 يوماً متتالياً

الفريق الوطني للتصدي لفيروس كورونا: معدل معيار التكاثر الأساسي (R0) حاليًا في البحرين 1.14 لـ14 يوماً متتالياً

06/05/2020


أكد الدكتور وليد المانع وكيل وزارة الصحة على أن الوزارة وكافة الجهات مستمرة في جهودها للتصدي لفيروس كورونا بما يسهم في الحفاظ على صحة وسلامة الجميع، مشيدًا بالتزام الجميع في شهر رمضان المبارك بالقرارات والتعليمات الصادرة من الجهات الرسمية والذي يدل على مدى وعي المجتمع البحريني ومسؤوليته للحد من انتشار الفيروس.

 

 وقال المانع إن وزارة الصحة تتابع كافة المؤشرات العالمية ذات العلاقة بمستجدات فيروس كورونا، وترصد باستمرار التطورات المحلية مقارنةً بالمقاييس العالمية، مضيفًا أن من المقاييس العالمية معيار التكاثر الأساسي (R0)، وهو يمثل متوسط عدد الأشخاص الذين يمكن أن ينتقل إليهم الفيروس من حالة قائمة بالفعل، حيث يبلغ معدل معيار التكاثر الأساسي (R0) حاليًا في البحرين 1.14 لـ14 يوماً متتالياً.

 

 جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده الفريق الوطني للتصدي لفيروس كورونا (COVID-19) ظهر اليوم في مركز ولي العهد للبحوث الطبية والتدريب بالمستشفى العسكري للحديث عن آخر مستجدات فيروس كورونا.

 

 وشدد المانع على ضرورة مواصلة الالتزام بكافة القرارات والتعليمات الصادرة بما يحفظ صحة وسلامة الجميع، لافتا إلى أن العمل مستمر لتكثيف الجهود في كافة مسارات العمل لتحقيق المزيد من النتائج المرجوة، حيث ستقوم وزارة الصحة اليوم بتدشين خدمة جديدة بالتعاون مع شركتي واتساب وفيسبوك عبر منصة الاتصالات العالمية لشركة انفوبيب، بهدف تعزيز الوعي المجتمعي لدى المواطنين والمقيمين في مملكة البحرين باللغتين العربية والإنجليزية.

 

 وأوضح أن الخدمة عبارة عن قناة تفاعلية تعتمد على الرد الآلي الفوري (Chatbot) بناءً على المحاكاة الذكية مع المستخدم وتتميز بسرعتها ودقة المعلومات المقدمة من خلالها، وتسهم في الوقوف على آخر المستجدات المتعلقة بفيروس كورونا (كوفيد 19) في مملكة البحرين كما تقدم عددًا من الخدمات سيتم الإعلان عنها لاحقًا.

 

 وحول معاودة فتح المحال التجارية والصناعية، أكد المانع على ضرورة التزام هذه المحال التجارية والصناعية بالتعقيم المستمر وفق إرشادات وزارة الصحة، وأهمية تنظيم الانتظار خارج المحلات وفق تدابير التباعد الاجتماعي التي تم الإعلان عنها، إضافة إلى إلزامية ارتداء كافة المواطنين والمقيمين للأقنعة وكمامات الوجه في الأماكن العامة، وإلزام العاملين بالمحال التجارية والصناعية ومرتاديها بلبس الأقنعة وكمامات الوجه.

 

 وأشار المانع إلى أن الطاقة الاستيعابية لمراكز العزل والعلاج 2573 يبلغ الإشغال منها 1950 سريرًا فقط، أما الطاقة الاستيعابية لمراكز الحجر الصحي الاحترازي 2474 يبلغ الإشغال منها 391.

 

 من جهتها أكدت السيدة إيمان الدوسري وكيل وزارة الصناعة والتجارة والسياحة لشؤون التجارة على مواصلة الجهود لتكثيف كافة الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية للتصدي لفيروس كورونا، وضرورة استمرار الأسواق والمنشآت والمجمعات التجارية بتطبيق التعليمات الصادرة للحد من انتشار فيروس كورونا COVID-19 خلال شهر رمضان.

 

 وأضافت الدوسري أن على الأسواق والمحلات التجارية الالتزام بالتدابير والإجراءات الوقائية ومن أهمها التباعد الاجتماعي وعدم التهاون في تنفيذها بالشكل الذي يضمن سلامة المواطنين والمقيمين في مملكة البحرين.

 

 ونوهت الدوسري باستمرار تكثيف الحملات التفتيشية من قبل وزارة الصناعة التجارة والسياحة، والتأكد من تطبيق الأسواق والمحلات التجارية لكافة القرارات والإجراءات الاحترازية المتخذة للحد من انتشار الفيروس، داعية المواطنين للإبلاغ عن أية مخالفات وتجاوزات.

 

 وأضافت أنه بناء على قرارات اللجنة التنسيقية برئاسة صاحب السمو الملكي ولي  العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حفظه الله، سيتم السماح باستئناف عمل المحال التجارية والصناعية التي تقدم سلع أو خدمات مباشرة للزبائن بدءاً من يوم الخميس الموافق 7 مايو 2020 في تمام الساعة السابعة مساءً، شرط اتباع الاشتراطات المتمثلة في ارتداء الأقنعة وكمامات الوجه من قبل العاملين ومرتادي هذه المحال التجارية، وتقليل عدد الموجودين بالمنشأة ومنع الاكتظاظ في المحلات مع ترك المسافة الكافية، إلى جانب الالتزام بالتعقيم المستمر لهذه المحلات وفق إرشادات وزارة الصحة، وتنظيم الانتظار خارج المحلات وفق تدابير التباعد الاجتماعي.

 

 ونوهت الدوسري إلى توجيه القطاع الخاص من قبل الجهات المعنية بمواصلة تطبيق العمل من المنزل قدر المستطاع، ومواصلة تقليل عدد العمال المتواجدين قدر المستطاع في الأقسام والمكاتب مع مراعاة تدابير التباعد الاجتماعي إضافة إلى مواصلة تقليل عدد المستخدمين لوسائل المواصلات الخاصة بالعمال من قبل الشركات.

 

 وأكدت استمرار إغلاق دور السينما وكل صالات العرض التابعة لها، واستمرار إغلاق المراكز الرياضية الخاصة وصالات التربية البدنية الخاصة وبرك السباحة الخاصة والألعاب الترفيهية الخاصة، واستمرار اقتصار أنشطة جميع المطاعم والمرافق السياحية وأماكن تقديم الأطعمة والمشروبات على الطلبات الخارجية والتوصيل، واستمرار إغلاق مقاهي الشيشة واقتصار أنشطتها على تقديم الأطعمة والمشروبات فقط من خلال الطلبات الخارجية والتوصيل.

 

 واشارت في السياق ذاته إلى استمرار إغلاق الصالونات، واستمرار وقف بعض الإجراءات والخدمات الصحية غير الطارئة بالمؤسسات الصحية الخاصة، والاستمرار في تخصيص أول ساعة من فتح محلات الأغذية والتموين لكبار السن والنساء الحوامل فقط لتقليل المخالطة.

 

 وأشادت الدوسري بالتزام الجميع بالقرارات والتوجيهات الصادرة من الجهات الرسمية، منوهة بأهمية الاستمرار بالالتزام بها. التام بما تم اتخاذه بما يحفظ صحة وسلامة الجميع.

 

 من جانب آخر، أكد المقدم طبيب مناف القحطاني استشاري الأمراض المعدية بالمستشفى العسكري وعضو الفريق الوطني للتصدي لفيروس كورونا على ضرورة مواصلة الالتزام بالقرارات والإجراءات للتمكن من تجاوز تحدي فيروس كورونا، مشيرًا أن مملكة البحرين تواصل خططها الاستباقية والاحترازية لكافة السيناريوهات، حيث تم مؤخرًا إنشاء وحدة العناية المركزة في المستشفى الميداني بسترة لضمان توفير مختلف الخدمات الصحية للمواطنين والمقيمين وفق أفضل المعايير الطبية بما يسهم في التصدي لفيروس كورونا(COVID-19).

 

 وأوضح القحطاني أنه تم تجهيز الوحدة في وقت قياسي خلال 14 يومًا، بطاقة استيعابية تبلغ 152 سريرًا مجهزا بـ 152 جهاز تنفس اصطناعي وستدار من قبل كادر طبي متخصص مكون من 55 طبيبا، و250 ممرضا وممرضة، ومختبر طبي، وأجهزة الأشعة السينية وأجهزة غسيل الكلى المتنقلة، وتجهيز مخزن متكامل للأدوية والعقاقير وفقا لمتطلبات الوحدة.

 

 ولفت القحطاني أنه تم في مركز ولي العهد للتدريب والبحوث الطبية تدريب ما يزيد عن 1500 شخص من أطباء، وممرضين ومنتسبين للمهن المساعدة الطبية، حيث اشتمل التدريب على مختلف الورش العملية المكثفة، وأحدث التوجيهات لمكافحة وعلاج فيروس كورونا، في التعامل مع الحالات القائمة بفيروس كورونا وكيفية التعامل مع أحدث أجهزة التنفس الاصطناعي، والتدريب في مجال العلاج التنفسي والتعامل مع الحالات القائمة الحرجة.

 

 من جهتها، تطرقت الدكتورة جميلة السلمان استشارية الأمراض المعدية والأمراض الباطنية بمجمع السلمانية الطبي إلى الوضع الصحي للحالات القائمة، حيث بلغت الحالات القائمة في مملكة البحرين 1950 حالة قائمة جميعها مستقرة باستثناء حالة واحدة تحت العناية، كما تم تعافي 1762 حالة وخروجها من مراكز العزل والعلاج.

 

 وأشادت السلمان بالتزام الجميع بالقرارات الصادرة والمتمثلة في التباعد الاجتماعي وتجنب التجمعات العائلية خاصة ونحن في شهر رمضان، مؤكدة ضرورة الاستمرار في الالتزام بغسل اليدين بالماء والصابون جيداً بشكل دوري، مع الحرص على استخدام معقم اليدين، وتنظيف الأسطح والأشياء التي يتم استخدامها بشكل متكرر وتعقيمها جيداً بصورة دورية، إلى جانب أهمية تغطية الفم عند السعال، والتخلص من المناديل المستخدمة بالطريقة الصحيحة، وتجنب لمس أي شخص يعاني من الحمى أو السعال، وارتداء كمامات الوجه الطبية أو القطنية منها، داعيةً الجميع في حال ظهرت الأعراض على أي شخص الاتصال على 444 واتباع التعليمات التي سوف تعطى إليه.