أبو الفتح" تؤكد على سلاسة سير عمل المرحلة الثالثة من التجارب السريرية للقاح والاقبال الواسع من المتطوعين

أبو الفتح" تؤكد على سلاسة سير عمل المرحلة الثالثة من التجارب السريرية للقاح والاقبال الواسع من المتطوعين

19/08/2020


أشادت الدكتورة نجاة أبوالفتح مدير إدارة الصحة العامة بمبادرة المتطوعين للتجارب السريرية التي جاءت تحت شعار "التطوع من أجل الإنسانية"، مبينة أملها بأن تتكلل التجربة بالنجاح وأن تكون البحرين ضمن الدول التي تعلن عن نجاح التطعيم، مؤكدةً ثقتها بالنجاح عبر الشراكة المثمرة مع شركة سينوفارم الصينية لإنتاج التطعيم، وذلك بعد أن تم فتح التقدم من يوم الثلاثاء الموافق 11 أغسطس 2020م عن طريق المنصة الوطنية للتطوع والتسجيل للتطوع الاختياري في التجارب السريرية للقاح غير النشط والمدرجة تحت مظلة منظمة الصحة العالمية.
 
وأوضحت مديرة إدارة الصحة العامة، بأن العمل يسير على قدم وساق منذ بدء التجارب السريرية، مؤكدة على سلاسة سير عمل التجارب السريرية في المرحلة الثالثة للقاح المحتمل.
 
وأشارت إلى أن آلية العمل تبدأ بحضور المتطوعين بحسب مواعيد حددت لهم بعد تسجيلهم بالمنصة الوطنية للتطوع، حيث يتوجهون إلى مركز أرض المعارض للفحص بالقاعة المخصصة للتجارب السريرية، ويتم استقبالهم من خلال الفريق الفني والذي يبدأ إجراءات التطعيم بتسجيل المتطوع ومن ثم تحويله للطبيب الذي يباشر فحص وتقييم حالة المتقدم من خلال فحوصات تشمل قياس المؤشرات الحيوية والاطلاع على التاريخ الصحي، والذي يحدد أهلية المتطوع لأخذ اللقاح، علما بأن النساء في سن الإنجاب يتم إخضاعهن لفحص للتأكد من عدم وجود حمل، وبعدها يطلب من المتطوع بتوقيع إقرار بالموافقة.
 
بعد ذلك يتوجه المتطوع إلى باحثين اكلينيكيين تم تخصيصهم للاختيار النهائي لمن يخضع لعملية التطعيم، حيث يقومون بإجراء فحص بأخد عينة "فحص كوفيد 19”، وعينة دم مبدئية للتأكد من الأجسام المضادة. وفي حال استيفاء الشروط يتم التطعيم وأخذ لقاح التجارب السريرية.
 
إلى ذلك يتم مراقبة المتطوع بعد أخذ اللقاح، حيث يتوجب عليه البقاء بالمركز والانتظار لمدة نصف ساعة للتأكد من صحته وللاطمئنان على سلامته. ويعطى ارشادات صحية متعلقة بمرحلة ما بعد اخذ اللقاح، ويتم ترتيب موعد للزيارة التالية لتلقي الجرعة الثانية بعد 3 أسابيع من الجرعة الأولى. وخلال هذه المدة يتم متابعة المتطوع عبر اتصالات دورية من قبل الفريق الصحي للاطمئنان على صحته.
 
وأضافت الدكتورة "أبوالفتح" بأن الاقبال واسع من مختلف الجنسيات، وجميع من حضر أبدى ترحيبه بالمشاركة والذي يعكس الحس والواجب الوطني، والمسئولية المجتمعية للحفاظ على صحة الجميع. وبينت بأن أعداد المتطوعين في تزايد مستمر من قبل مختلف الجنسيات بمملكة البحرين.