د. ريم الصفار تدعو إلى تجنب التجمعات لأي نوع من أنواع المناسبات حرصاً على صحة وسلامة المجتمع

د. ريم الصفار تدعو إلى تجنب التجمعات لأي نوع من أنواع المناسبات حرصاً على صحة وسلامة المجتمع

20/08/2020


قالت استشارية طب عائلة ورئيس المنطقة الصحية الرابعة الدكتورة ريم الصفار إنه مع انتشار جائحة فيروس كورونا "كوفيد-19" في جميع أنحاء العالم، تستمر مملكة البحرين في جهودها المبذولة لمكافحة الفيروس والحد من انتشاره، لافتةً إلى أن من أسهل وأكفأ الطرق التي يتم بها تجنب انتقال الفيروس هي تطبيق التباعد الاجتماعي؛ والذي في حالة تطبيقه بالشكل الصحيح سوف يمنع انتشار الفيروس ويسرع في انحساره.
 
وأوضحت الدكتورة الصفار أنه يُقصد بالتباعد الاجتماعي الحفاظ على مسافة أو مساحة آمنة بين الأشخاص للمساعدة على الحد انتشار الفيروس وتقليل خطر الإصابة به، مؤكدةً أن الحفاظ على التباعد الاجتماعي يُعد أمرًا مهمًا، حتى لو لم يكن الشخص مصابًا، إذ يعتبر التباعد الاجتماعي إجراءً احترازيًا يقصد به الابتعاد عن الأشخاص المحيطين قدر المستطاع، بحيث تتلاشى فرص انتقال العدوى وانتشار فيروس كورونا بصورة أكبر. وتابعت: ''لا بد من أن نقوم بتطبيق التباعد الاجتماعي حتى في المنزل نفسه، وهذا يعني منع الزيارات والتجمعات الأسرية، بحيث يقتصر وجود الأفراد في المنزل على الأسرة (أو أفراد الأسرة) فقط، وعدم الاحتفال بأي مناسبات شخصية تحتاج إلى تجمعات في المنزل. كما على أفراد الأسرة داخل المنزل اتباع السبل الوقائية من غسل اليدين وعدم مشاركة الأدوات الشخصية، وخصوصا في حالة وجود كبار السن أو أصحاب الأمراض المزمنة أو الأطفال في المنزل.''
 
وقدمت الدكتورة الصفار عددًا من التعليمات الأساسية لمكافحة جائحة كورونا، منها اتباع النظافة العامة وغسل اليدين بالماء والصابون باستمرار، وتغطية الفم والأنف عند السعال والعطاس، وتجنب الاتصال الوثيق مع أي شخص تظهر عليه أعراض مرض الجهاز التنفسي مثل السعال، والالتزام بارتداء الكمامات والقفازات وتغييرها حسب الحاجة، والالتزام بالتطبيق الصحيح للتباعد الاجتماعي، وتجنب التجمعات لأي نوع من أنواع المناسبات، وذلك حرصاً على صحة وسلامة الجميع من فيروس "كورونا" ومنع انتقال العدوى.