وزارة الصحة تواصل حملات الفحص العشوائي في مختلف مناطق البحرين

وزارة الصحة تواصل حملات الفحص العشوائي في مختلف مناطق البحرين

23/08/2020


ضمن الخطط الاستراتيجية المتبعة للحد من انتشار فيروس كورونا (كوفيد 19) تواصل وزارة الصحة بعزم حملات الفحص العشوائي عبر الوحدات المتنقلة المجهزة وفق أكثر المعايير الطبية المعتمدة عالميًا، حيث يقوم كادر طبي وفني مدرب ومؤهل بزيارات ميدانية لعمل الفحوصات المختبرية العشوائية وأخذ البيانات وتسجيل المعلومات الصحية لكافة المواطنين والمقيمين في بعض مناطق البحرين ذات الاكتظاظ السكاني.

 وأكدت الدكتورة تغريد أجور مسؤولة الوحدات المتنقلة لفيروس كورونا (كوفيد 19) أن الهدف من تنظيم حملات الفحص العشوائية هو المساهمة في رصد الحالات القائمة ممن لا تظهر عليهم الأعراض ولا تنطبق عليهم شروط المخالطة في هذه المناطق بهدف سرعة علاجها وبالتالي تعافيها بشكل أسرع، حيث يتم تزويد المواطنين والمقيمين الذين يتم فحصهم بكافة التعليمات والإرشادات التوعوية والوقائية اللازمة.

 كما تسهم هذه الحملات في رفع التوعية عبر التواصل مع الجمهور والإجابة على استفساراتهم المطروحة مع التأكيد على ضرورة وأهمية اتباع أبرز الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية المتمثلة في تجنب الاختلاط والالتزام بتدابير التباعد الاجتماعي وغسل الأيدي باستمرار.

 كما تقوم الوحدات المتنقلة بالكشف عن أثر المخالطين وتوجيههم لإجراء الفحوصات بأرض المعارض ثم إرسال العينات إلى مختبر الصحة العامة لتحليلها وبناءً على النتائج يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة.

 وأوضحت الدكتورة تغريد بأن الوحدات تقوم يوميًا بتنظيم زيارات عشوائية إلى سبعة أو ثمانية مواقع من ضمنها المراكز الصحية والنوادي الرياضية ومختلف الأسواق المحلية حيث يتراوح عدد الفحوصات في كل موقع ما بين 300-400 فحص، في حين يتم إجراء فحوصات تتراوح بشكل إجمالي ما بين 2000- 2300 فحص عشوائي يومي.

 وأكدت الدكتورة تغريد أجور أن نجاح هذه الجهود الكبيرة والمتميزة يأتي بالتعاون والتنسيق مع وزارة الداخلية والإدارة العامة للدفاع المدني في ظل تعزيز الجهود المشتركة والمتواصلة في تطهير وتعقيم المناطق، وأماكن الزيارات الميدانية، وذلك حفاظا على صحة وسلامة الجميع.

 وأضافت الدكتورة تغريد أجور أن الكوادر الطبية من فريق البحرين أثبتت جدارتها وكفاءتها ومقدرتها العالية على سرعة التعامل مع مستجدات فيروس الكورونا (كوفيد 19) وذلك من خلال تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية للتصدي للفيروس والحد من انتشاره، معربة عن شكرها وتقديرها لكافة الجهود والطاقات الوطنية المخلصة وتعاونها وتكاتفها المتواصل في إطار تحقيق الشراكة المجتمعية الفاعلة وبما يحفظ صحة وسلامة كافة المواطنين والمقيمين بمملكة البحرين.