أشار للفئات التي ينطبق عليها الفحص العشوائي .. وكيل وزارة الصحة: زيادة وتيرة الفحوصات وتعزيز عمليات تتبع أثر المخالطين من أجل الوصول للحالات القائمة وسرعة علاجها وتعافيها

أشار للفئات التي ينطبق عليها الفحص العشوائي .. وكيل وزارة الصحة: زيادة وتيرة الفحوصات وتعزيز عمليات تتبع أثر المخالطين من أجل الوصول للحالات القائمة وسرعة علاجها وتعافيها

30/01/2021


أكد الدكتور وليد بن خليفة المانع وكيل وزارة الصحة ما يترتب من مخاطر جراء التهاون في تطبيق الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا "كوفيد-19، موضحًا أن ذلك أدى إلى زيادة ملحوظة في نسب ومؤشرات الحالات القائمة في الآونة الأخيرة حيث سجلت عدد الحالات المصابة بالفيروس معدلات كبيرة عما كانت عليه في السابق.

وقال وكيل وزارة الصحة: "صحة وسلامة المواطنين والمقيمين أولوية دائمة، ولا يجب التهاون فيها تحت أي ظرف من الظروف". وتابع: "من المؤسف التهاون بهذا بالأمر، وأصبح أمامنا تحدي كبير. ويجب التعامل معه بأعلى درجات من المسؤولية المجتمعية من قبل الجميع، حيث أن رفع درجة الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتقيد بالتعليمات الصادرة هو الطريق الأمثل لتقليل أعداد الحالات".

وأكد على أن الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية والتعليمات الصادرة المعلن عنها منذ بدء التصدي لفيروس كورونا (كوفيد-19) مستمرة، مبينا بأنه يمكن من خلال مثل هذه الإجراءات مواجهة مختلف السلالات الخاصة بالفيروس بالإضافة إلى الاقبال على التطعيم.

ولفت وكيل الصحة "المانع" إلى الخطط الطارئة التي سيتم تنفيذها من أجل مواجهة التحدي، والمتمثلة في زيادة وتيرة الفحوصات وتعزيز عمليات تتبع أثر المخالطين، وذلك لسرعة الوصول للحالات القائمة وسرعة علاجها وتعافيها.

وأشار إلى استمرار الجهود الوطنية للحد من انتشار فيروس كورونا، عبر وحدات الفحص المتنقلة بشكل يومي وعشوائي في عدة مواقع من ضمنها النوادي الرياضية والأسواق المحلية والأماكن العامة، لفحص المواطنين والمقيمين، مبينا توجه الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس كورونا لاختيار المناطق بما يسهم في رصد الحالات القائمة " التي قد لا تظهر عليها الأعراض" وبالتالي يساعد في سرعة الوصول للحالات القائمة وسرعة علاجها وتعافيها.

وحول الفئات التي ينطبق عليها الفحص العشوائي بين بأنها تشمل القاطنين في المنطقة التي تتواجد فيها وحدة الفحص المتنقلة أو العشوائية، وزوار الأسواق المحلية التي تتواجد فيها وحدات الفحص العشوائية. إلى جانب ذلك كشف عن الفئات التي لا تنطبق عليها الفحص العشوائي والمتمثلة في المخالطين، والراغبين في إجراء فحوصات ما قبل السفر، وكذلك الأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض الفيروس.

ودعا وكيل الوزارة الراغبين في الحصول على فحص اختياري أو فحص ما قبل السفر، التوجه إلى المستشفيات الخاصة المرخصة لإجراء هذه الفحوصات، مبينا بأن قائمة هذه المستشفيات معلن عنها مسبقا ومنشورة على موقع وزارة الصحة الرسمي.

إلى ذلك شدد وكيل وزارة الصحة على مخاطر التجمعات وخصوصًا التجمعات غير المسؤولة التي لا يتم فيها تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية، مؤكدًا على أهمية الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا لما يتسبب به من مخاطر كثيرة، على الصحة وخصوصا على كبار السن والنساء والأطفال تحديدًا، لذا يجب رفع معايير الحذر قدر الإمكان.