داعيةً الجميع لزيادة الحيطة والحذر والالتزام التام بالإجراءات الاحترازية السلمان: السلالة المتحورة الجديدة لفيروس كورونا أسرع انتشارًا بين الفئات العمرية الأصغر سنًا

داعيةً الجميع لزيادة الحيطة والحذر والالتزام التام بالإجراءات الاحترازية السلمان: السلالة المتحورة الجديدة لفيروس كورونا أسرع انتشارًا بين الفئات العمرية الأصغر سنًا

20/02/2021


حذرت الدكتورة جميلة السلمان استشارية الأمراض المعدية والأمراض الباطنية بمجمع السلمانية الطبي عضو الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس كورونا (كوفيد-19) من خطورة انتشار السلالة المتحورة الجديدة لفيروس كورونا، مؤكدة على أن هذه السلالات التي تم تحديدها مؤخراً نسبة انتشارها أكبر من الفيروس الذي بدأ انتشاره في نهاية عام 2019 حسب الدراسات والنتائج الأولية العالمية، مشيرة إلى قابليتها للانتقال بشكل سريع مما يؤدي إلى زيادة عدد الحالات واحتمالية زيادة الحالات الشديدة وحالات الوفاة.

ونوهت استشارية الأمراض المعدية والأمراض الباطنية بمجمع السلمانية الطبي عضو الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس كورونا (كوفيد-19) بأن انتشار السلالة المتحورة الجديدة سريع ويحتاج إلى زيادة الحيطة والحذر والالتزام التام بالإجراءات الاحترازية للحد من انتشارها، حيث كشفت الدراسات بأنها تسببت بزيادة الحالات على مستوى العالم في الدول التي انتشرت بها وبنسبة أكبر في الفئات العمرية الأصغر سنًا. 

وكشفت الدكتورة السلمان أن السلالة الجديدة من الفيروس إذا رافقها عدم الالتزام التام بالإجراءات الاحترازية فإن ذلك يزيد من احتمالية ارتفاع معدلات الحالات القائمة التي تحتاج للعناية الصحية نتيجة مضاعفات الفيروس التي قد تؤدي للوفيات في مختلف الفئات العمرية، استنادًا إلى ما تم رصده على صعيد عالمي، مع زيادة في عدد الحالات والوفيات بالأخص كبار السن والأشخاص الذين لديهم أمراض كامنة ونظرًا لسرعة انتشار الفيروس عن طريق الحالات القائمة التي لم تظهر عليها أعراض الفيروس.

ودعت السلمان إلى ضرورة اتباع الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية والتعليمات الصادرة من الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس كورونا والجهات المعنية للحد من انتشار الفيروس والسلالة الجديدة وتجنب المخالطة وتعريض الغير لخطر العدوى، مشددة على أهمية لبس كمامات الوجه بشكل صحيح، وتطبيق معايير التباعد الاجتماعي، وتجنب التجمعات أو اللقاءات، مع الاستمرار في تعقيم وغسل اليدين بشكل متكرر، إلى جانب الاقبال على التطعيم، وذلك في إطار الحد من انتشار هذه السلالة الجديدة شديدة العدوى والتي يمكن أن تنتقل بصورة أسهل وأسرع في المجتمع في حال عدم الالتزام بالاحترازات.

وأكدت السلمان على ضرورة الاتصال بالرقم 444 فور الشعور بأية أعراض للفيروس واتباع التعليمات الصادرة بهذا الشأن، داعيةً الجميع إلى البقاء في المنـزل وعدم الخروج إلا للضرورة، واتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة والتدابير الوقائية عند مخالطة كبار السن ومرضى الأمراض المزمنة حتى داخل البيت الواحد لتجنب احتمالية نقل الفيروس لهم، وضرورة الابتعاد عن التجمعات واختصارها على الأسرة الواحدة في المنزل والمحيط الاجتماعي المباشر.