Responsive image

تحتضنه مملكة البحرين سبتمبر القادم تحت رعاية رئيس المجلس الأعلى للصحة اللجنة الوطنية لمكافحة متلازمة النقص المناعي المكتسب "الإيدز" تُنظم مؤتمرًا صحفيًا لاستعراض المحاور الرئيسية لمؤتمر البحرين الدولي الأول لمرض نقص المناعة المكتسبة

تحتضنه مملكة البحرين سبتمبر القادم تحت رعاية رئيس المجلس الأعلى للصحة اللجنة الوطنية لمكافحة متلازمة النقص المناعي المكتسب "الإيدز" تُنظم مؤتمرًا صحفيًا لاستعراض المحاور الرئيسية لمؤتمر البحرين الدولي الأول لمرض نقص المناعة المكتسبة

12/05/2022


نظمت اللجنة الوطنية لمكافحة متلازمة النقص المناعي المكتسب "الإيدز" صباح يوم "الخميس" الموافق 12 مايو 2022م مؤتمرًا صحفيًا لاستعراض المحاور الرئيسية لمؤتمر البحرين الدولي الأول لمرض نقص المناعة المكتسبة؛ والذي سوف تحتضنه مملكة البحرين خلال يومي 22 و23 سبتمبر 2022، تحت رعاية كريمة من معالي الفريق طبيب الشيخ محمد بن عبدالله آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للصحة، بمشاركة نخبة من الخبراء العالميين والدوليين في مجال مكافحة الإيدز، وبحضور عدد كبير من الأطباء والأخصائيين والمعنيين في هذا المجال على المستوى المحلي والعربي والعالمي، وذلك تأكيدًا للخطوات الرائدة التي تسير عليها مملكة البحرين في مواصلة التطور والازدهار في القطاع الصحي وتنظيم المؤتمرات الطبية الكبرى الهادفة.

وافتتحت الوكيل المساعد للصحة العامة ونائب رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة متلازمة النقص المناعي المكتسب "الإيدز" الدكتورة مريم الهاجري المؤتمر الصحفي بكلمة أكدت خلالها الجهود والمبادرات والإستراتيجيات الوطنية التي قامت بها مملكة البحرين وقدمتها في مجال نشر وتعزيز التوعية بسبل مكافحة مرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز)، لافتةً إلى أن تشكيل اللجنة الوطنية لمكافحة متلازمة النقص المناعي المكتسب "الإيدز" برئاسة سعادة وزيرة الصحة يجسد مدى حرص واهتمام مملكة البحرين بما جاء ضمن اتفاقية الأمم المتحدة بشأن مكافحة مرض نقص المناعة المكتسب وبالتزامها السياسي رفيع المستوى بتعزيز سبل الوقاية الممكنة منه وذلك من خلال وضع وتنفيذ الخطط والإستراتيجيات وتبني المبادرات الهادفة، وذلك بمشاركة ممثلي عدد من الوزارات والهيئات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص.

وأشارت الدكتورة الهاجري إلى أن مملكة البحرين قد حققت سلسلة من الإنجازات الرائدة على صعيد تنفيذ الخطط والمساعي لمكافحة مرض نقص المناعة المكتسب "الإيدز" التي تكللت بالعديد من النجاحات، لافتةً إلى أن مملكة البحرين تعتبر من الدول السباقة في تطبيق وتنفيذ العديد من الأنظمة والتشريعات التي تتوائم وتتماشى مع جميع المبادرات العالمية في هذا الشأن، فضلاً عن التزامها بتحقيق الأهداف التي تضعها منظمة الصحة العالمية لتحقيق هدف الحد من انتشار المرض والتخلص من تداعياته، وذلك عن طريق المشاركة في الاجتماعات الإقليمية الدورية والجلسات العلمية والنقاشات والاجتماعات الدولية لتنفيذ وتفعيل البرامج والخطط المختلفة لتحقيق هذه الأهداف والمساعي المشتركة.

وأكدت الهاجري أن مملكة البحرين وبفضل التوجيهات والرؤى السديدة للقيادة الحكيمة والدعم اللامحدود للقطاع الصحي في المملكة الذي يقع على سلم الأولويات تواصل سعيها الحثيث وخططها الإستراتيجية التي تستهدف العمل إلى تقديم أقصى الإمكانيات وأفضل خدمات الرعاية الصحية المتكاملة للمتعايشين مع الفيروس مع بذل مجمل الجهود في سبيل تعزيز مستوى الوعي المجتمعي حول طبيعة فيروس العوز المناعي المكتسب(الايدز) وطرق انتقال العدوى وسبل الوقاية الممكنة من الإصابة وذلك للحفاظ على صحة كافة أفراد المجتمع.

من جانبها، قالت الدكتورة جميلة السلمان استشارية الأمراض المعدية ورئيسة اللجنة الفرعية المعنية بالعلاج والتأهيل التابعة للجنة الوطنية لمكافحة متلازمة النقص المناعي المكتسب "الإيدز" إن تنظيم مثل هذا الحدث والمؤتمر لأول مرة يُجسد ما تحظى به مملكة البحرين من ريادة متميزة في المجال الصحي وفي استضافة مثل هذه الملتقيات العلمية والمنتديات البارزة والتي تسعى إلى مواكبة أحدث المستجدات الطبية العالمية في مجالات الوقاية من مرض نقص المناعة المكتسبة والتشخيص والعلاج وتقديم سبل الرعاية الصحية للمصابين به، إلى جانب طرح مجمل التجارب والبحوث الدولية في هذا الجانب بمشاركة مجموعة من الأطباء الاستشاريين والمختصين، إذ تحرص مملكة البحرين كل الحرص على تنظيم ورعاية مثل هذه المؤتمرات والملتقيات العلمية الهادفة التي تُثري المجال الطبي والصحي، لجعل مملكة البحرين مركزًا إقليميًا للقاءات العلمية والمنتديات الصحية التي تزيد من خبرات مقدمي الخدمات الصحية في اختصاصاتهم المختلفة.

وأعربت الدكتورة السلمان عن تطلعها من خلال تنظيم وإقامة مثل هذه المؤتمرات إلى تفعيل جهود مكافحة هذا المرض على مختلف المستويات سواء من خلال نشر الوقاية بالرعاية الأولية وتقديم سبل العلاج بالرعاية الثانوية، موضحةً أنها جهود وعطاء مستمر ومتواصل وصولاً لتحقيق الأهداف المنشودة والرامية إلى منع انتقال العدوى بالفيروس عبر البرامج الوقائية والتشخيص المبكر ومنع المضاعفات، وتوفير مجمل الخدمات العلاجية اللازمة إلى جانب القضاء على مختلف أشكال التمييز ضد المتعايشين مع المرض.

وخلال المؤتمر الصحفي، استعرضت الدكتورة السلمان أبرز أهداف مؤتمر البحرين الدولي الأول لمرض نقص المناعة المكتسبة، والمتمثلة في نشر وتعزيز الوعي والالتزام المتجدد بالتصدي لفيروس نقص المناعة البشرية والإيدز في المنطقة والتفاوتات الواسعة في الوصول إلى العلاج والرعاية والتدخلات الوقائية الفعالة الموجودة في الدولة وحول العالم، والجمع بين الخبراء العلميين في العالم لتحفيز المعرفة العلمية حول فيروس نقص المناعة البشرية وتعزيزها، وتقديم أحدث نتائج البحوث، وتعزيز التعاون العلمي في جميع أنحاء العالم، وتقديم ابتكارات علمية ساعدت مرضى نقص المناعة في التكييف مع كوفيد 19 وتعزيز الممارسات الصحية للتأهب للجائحة، ومعالجة الثغرات وإبراز الدور الحاسم للوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية ، ولا سيما بين الشباب على اختلاف تنوعهم ودمجها في مجموعة من أماكن الرعاية الصحية، ولفت الانتباه إلى فيروس نقص المناعة البشرية والأمراض المصاحبة ، بما في ذلك الشيخوخة والأمراض المزمنة وغيرها من الأمراض.

وأفادت السلمان بأنه سيُشارك في هذا المؤتمر الدولي الصحي الهادف 25 متحدثًا من مختلف أنحاء العالم، وذلك بحضور نحو 300 طبيب ومختص ومعني بمكافحة مرض الإيدز، فضلاً عن الحضور الذي سيشارك عبر الاتصال المرئي عن بُعد، وأشارت إلى أن الأوراق العلمية للمؤتمر سوف تُركز على الوقاية من الإيدز وأهم الفحوصات، وفيروس نقص المناعة المكتسب والأمراض المصاحبة، ومرض الإيدز لدى الأطفال ولدى البالغين ولدى المرأة الحامل، وآخر المستجدات التشخيصية والعلاجية.

التعليقات

حاليا لا يوجد أي تعليق.

سجل الدخول لإضافة تعليق

rating - 1 starrating - 2 starrating - 3 starrating - 4 starrating - 5 star