Responsive image

تفاصيل المرض

مرض نقص المناعة البشري المكتسب (الإيدز)
تصنيف المرض الأمراض المعدية
وصف المرض

فيروس نقص المناعة البشرى هو فيروس يهاجم خلايا الجهاز المناعي المسؤولة عن الدفاع عن الجسم ضد أنواع العدوى المختلفة وأنواع معينة من السرطان، وبالتالى يفقد الجسم قدرته على مقاومة الجراثيم المعدية والسرطانات، ويسمى هذا الفيروس (فيروس نقص المناعة البشرى) أو اختصارًا ( HIV ).
الإيدز (والمقصود به متلازمة العوز المناعي المكتسب) وهو المرحلة المتأخرة من العدوى بفيروس العوز المناعي البشري. قد يستغرق ظهور الإيدز نحو 8-10 سنوات بعد حدوث العدوى بالفيروس، ويمكن للمصابين بعدوى الفيروس أن يعيشوا سنوات بدون أعراض؛

المسببات

تنتقل العدوى بالفيروس أساسًا عن طريق المني والسوائل المهبلية أثناء الجماع بدون استخدام العازل الذكري بالإضافة إلى الجماع يمكن أن تنتقل العدوى من خلال مشاركة حقن المخدرات الملوثة بالدم المصاب بالعدوى؛ وعن طريق نقل الدم المصاب أو مشتقاته، كما تنتقل العدوى من الأم المصابة إلى طفلها قبل وأثناء وبعد الولادة مباشرة.

الأعراض

تفاوت أعراض العدوى بفيروس نقص المناعة في المراحل الاولى فعلى الرغم من أن المصابين الذين يعايشون الفيروس يغلب أن تكون إصابتهم بالعدوى قد حدثت خلال الأشهر القليلة الماضية، فإن كثيرًا منهم لا يعرفون بحالتهم إلا في مراحل متأخرة. وقد لا يعاني المصابون بالعدوى خلال الأسابيع القليلة التي تتلوا إصابتهم بها من أي أعراض، وقد تقتصر الأعراض على مرض شبيه بالأنفلونزا، وتشمل الإصابة بالحمى، والصداع، وظهور طفح جلدي، أو التهاب بالحلق.
وعندما تتدرج العدوى وتصيب الجهاز المناعي للمصاب، فقد تظهر الأعراض والعلامات مثل: تضخم العقد اللمفاوية، وفقدان الوزن، والحمى، والإسهال، والسعال. وبدون تلقي المعالجة تظهر لدى المصابين أمراض وخيمة مثل: السل، والتهاب السحايا، والسرطانات، وغيرها.

العلاج

هناك عدد من الأدوية تستخدم لمعالجة العدوى المصاحبة للإيدز، وهذه الأدوية تعمل أيضًا على منع تكاثر الفيروس، ولكنها لا تشفي من الإيدز أو العدوى بفيروسه، وهذه الأدوية تؤخر ظهور أعراض الإيدز وحدوث الوفاة هناك عدد من الأدوية تستخدم لمعالجة العدوى المصاحبة للإيدز، وهذه الأدوية تعمل أيضًا على منع تكاثر الفيروس، ولكنها لا تشفي من الإيدز أو العدوى بفيروسه، وهذه الأدوية تؤخر ظهور أعراض الإيدز وحدوث الوفاة.

الوقاية

- تجنب ممارسة الجنس خارج إطار الزواج، كما أنه من المهم - أيضًا تجنب العلاقات الشاذة.
- استخدام الواقي الذكري إذا كان أحد الزوجين مصابًا بالمرض.
- عدم مشاركة الغير استخدام الحقن أو الأدوات الثاقبة أو أدوات الحلاقة.
- لا يوجد حتى الآن لقاح يمنع العدوى بفيروس نقص المناعة البشرية (HIV)